موقع هنا, يوم الإثنين 23/05/2022, اتصل بنا

الائتلاف يُسقط قانون السعدي والطيبي الذي يقضي بمنع فصل الكهرباء عن بيوت المواطنين

موقع هنا,
تاريخ النشر 2022/05/12 06:47:59,
عدد المشاهدات 168

الائتلاف يُسقط قانون السعدي والطيبي الذي يقضي بمنع فصل الكهرباء عن بيوت المواطنين

طرح النائبان د. أحمد طيبي وأسامة السعدي (العربية للتغيير - القائمة المشتركة) مساء امس  الاربعاء اقتراح قانون يقضي بمنع فصل الكهرباء عن بيوت المواطنين بسبب ديون لشركات تزويد الكهرباء.

النائب الطيبي قام بعرض القانون في الهيئة العامة للكنيست، وبموجب هذا القانون يجب أن تقوم الشركة المزودة للكهرباء بإرسال تنبيه للمستهلكين بضرورة دفع المبلغ المستحق لها خلال 15 يومًا من موعد إرسال التنبيه الأول، وفي حال ولم يدفع المستهلك المبلغ المستحق للشركة تقوم الشركة بإرسال تنبيه آخر للمستهلك مع توضيح إمكانية قيامها بالبدء بإجراءات قانونية ضد المستهلك في حال ولم يدفع المبلغ خلال مهلة ال 15 يومًا الإضافية من موعد ارسال التنبيه الثاني.

في حال واقتنعت الشركة بعد 30 يومًا بأن المستهلك لا يمكنه سداد الدين المترتب عليه، هناك امكانية للتوصل لإتفاق بين الشركة والمستهلك بحسب ما تراه الشركة مناسبًا لها، حيث يتم بموجبه تقسيط المبلغ على دفعات.

 النائب أسامة السعدي قال معقبًا: "قمنا بطرح هذا القانون الاجتماعي في ظلّ غلاء الأسعار والضائقة الاقتصادية التي يعاني منها السكان ومن منطلق إيماننا بأنّ الكهرباء، كما هي الماء، متطلّب أساسي للعيش ومن غير المنطق فصلها عن بيوت الناس، لكن للأسف هناك اعتبارات سياسية والقانون لم يمرّ بسبب معارضة نواب الائتلاف، بمن فيهن النواب العرب في الائتلاف".

النائب أحمد طيبي قال بدوره: "هذا واحد من أهم القوانين الاجتماعية التي تتعلق بمساعدة العائلات التي لا تستطيع دفع فواتير الكهرباء.

لا يعقل ألا تتفهم الحكومة هذا القانون وخاصة بسبب موجة الغلاء الواسعة التي مسّت بكل شرائح المجتمع".

صَوّت مع اقتراح القانون 48 عضو كنيست، فيما عارضه 56 عضو كنيست. القائمة المشتركة عبّرت عن استهجانها لقيام نواب ميرتس والموحدة بالتصويت ضد هذا القانون الهام.

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

لا يوجد انتماء سياسي للطائفة الدرزية وليس لها اي ثقل او تأثير على مجريات الامور في الدولة فما هو الحل؟
  • اقامة حزب سياسي درزي يمثل الطائفة من الناحية السياسية والقيادية
  • ليبقى الوضع كما هو عليه والطائفة موجودة في احزاب مختلفة
  • علينا الانظمام الى المنظومة السياسية العربية لتمثلنا كقوة كبيرة
  • يجب في البداية القيام بتنظيم داخلي لقيادة الطائفة بشكل موحد
مجموع المصوتين : 581
X أغلق
X أغلق