موقع هنا, يوم الإثنين 23/05/2022, اتصل بنا

نشر معلومات حول الفجوات في الأجور بين الرجال والنساء حتى تاريخ 1.6.2022

موقع هنا,
تاريخ النشر 2022/05/01 14:29:49,
عدد المشاهدات 200

نشر معلومات حول الفجوات في الأجور بين الرجال والنساء حتى تاريخ 1.6.2022

مفوضيّة تكافؤ الفرص في العمل تذكّر المشغلين:

يجب عليكم نشر معلومات حول الفجوات في الأجور بين الرجال والنساء حتى تاريخ 1.6.2022 وذلك بموجب تعديل رقم 6 لقانون المساواة في الأجور

في 25.8.2020، تمت المصادقة على تعديل رقم 6 لقانون المساواة في الأجور لعام 1996، والذي يهدف إلى زيادة الشفافية وتقليص الفجوات في الأجور في سوق العمل.

ووفقًا للتعديل القانوني، يتوجب على الجهات الخاصة والعامة التي توظف أكثر من 518 عاملا، وكذلك على صاحب العمل الملزم بموجب المادّة 6 أ من القانون، إصدار تقريرين (تقرير داخلي وعام) كل عام، والذين يحويان تفاصيل الفجوات في الأجور في مكان العمل بين الرجال والنساء وكذلك إبلاغ العمّال والعاملات بشأن الفجوات في الأجور في المجموعة التي ينتمون إليها.

وتجدر الإشارة إلى أن أرباب العمل، الذين يسري عليهم واجب الابلاغ، مطالبون بالامتثال لأحكام تعديل القانون حتى موعد أقصاه 1 حزيران 2022، فيما يتعلق بالسنة التي تسبق تاريخ التقرير.

ومن أجل التسهيل على المشغلين الالتزام بواجب الإبلاغ، أصدرت مفوضيّة تكافؤ الفرص في العمل إرشادات للمشغلين توضح كيفية تطبيق تعليمات التعديل القانوني. بالإضافة إلى ذلك، نشرت المفوضيّة نماذج للتقارير (داخلية وعامة) ونموذج إشعار للعمّال.

مريم كبها، مفوّضة تكافؤ الفرص في العمل في وزارة الاقتصاد والصناعة: "تعديل رقم 6 لقانون المساواة في الأجور، دخل إلى حيّز التنفيذ، وأنتم، المشغلين والمشغلات، ملزمون بنشر التقارير وإبلاغ العمّال بدءًا من حزيران القريب. تذكّروا أنّ هذه التقارير من شأنها زيادة الشفافية في أماكن العمل والقضاء على ظاهرة الفجوات في الأجور الجندرية. إنّ تعاونكم هو ما سيساعد على إحداث التغيير الاجتماعي المطلوب ويساعدكم على الإمتثال للقانون. انا أدعوكم للتوجّه لمفوضيّة تكافؤ الفرص في العمل في حال وجود أي استفسار حول الموضوع".

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

لا يوجد انتماء سياسي للطائفة الدرزية وليس لها اي ثقل او تأثير على مجريات الامور في الدولة فما هو الحل؟
  • اقامة حزب سياسي درزي يمثل الطائفة من الناحية السياسية والقيادية
  • ليبقى الوضع كما هو عليه والطائفة موجودة في احزاب مختلفة
  • علينا الانظمام الى المنظومة السياسية العربية لتمثلنا كقوة كبيرة
  • يجب في البداية القيام بتنظيم داخلي لقيادة الطائفة بشكل موحد
مجموع المصوتين : 581
X أغلق
X أغلق