موقع هنا, يوم الإثنين 23/05/2022, اتصل بنا

راح ضحيتها 41 شخصا.. الغارديان تنشر تسجيلا يوثق مجزرة مروعة ارتكبها عناصر النظام السوري (فيديو)

موقع هنا,
تاريخ النشر 2022/04/29 22:07:19,
عدد المشاهدات 467

راح ضحيتها 41 شخصا.. الغارديان تنشر تسجيلا يوثق مجزرة مروعة ارتكبها عناصر النظام السوري (فيديو)

كشفت تسجيلات مصورة، نشرتها صحيفة الغارديان البريطانية، الأربعاء، قيام عناصر من قوات النظام السوري بعمليات إعدام جماعية في حي “التضامن” جنوب العاصمة دمشق، وحرق الجثث وتكديسها فوق بعضها.

وتظهر التسجيلات المصورة التي نشرت حديثًا، مجزرة ارتكبها عناصر النظام السوري في الضاحية الجنوبية للعاصمة دمشق في شهر أبريل/نيسان عام 2013، حيث ألقي القبض على مجموعات من المدنيين المناهضين للحكم، وتم توجيههم نحو حفرة لقتلهم ورميهم فوق الجثث الأخرى، وهم مقيدي الأيدي ومعصوبي الأعين.

وقالت الصحيفة، إن ما لا يقل عن 41 رجلًا قتلوا في مقبرة جماعية في ضاحية التضامن بالعاصمة دمشق، وهي جبهة قتال في ذلك الوقت أثناء الصراع بين رئيس النظام بشار الأسد والمعارضة.

وأضافت الصحيفة أن الحادثة وقعت بتاريخ 26 أبريل/نيسان 2013 عندما صب عناصر النظام الوقود على الرفات وأشعلوها وهم يضحكون، ويتسترون حرفيًا على جريمة حرب على بعد أميال عدة فقط من مقر السلطة في سوريا.

إصلاح اللابتوب وكشف المستور

ويحكي مراسل الغارديان في الشرق الأوسط، مارتن شولوف قصة عنصر في جماعة موالية لرئيس النظام بشار الأسد أعطى (لابتوب) يتبع لجهاز أمني سيئ السمعة، وطلب منه إصلاحه.

وكانت المفاجأة عندما فتح الشاشة ونقر على ملف الفيديوهات المخزنة، لتظهر لقطة غير ثابتة في البداية قبل أن تقترب إلى حفرة تبدو جديدة، بين بنايتين تظهر آثار الرصاص عليهما، وظهر ضابط مخابرات يعرفه قرب الحفرة ويرتدي قبعة صيد وزيًّا عسكريًا ملوحًا ببندقيته ويصدر أوامره بصوت عال.

وتقول الصحيفة إن العنصر الذي تسلّم الـ(لابتوب) لإصلاحه تجمد في مكانه وهو يشاهد الصور تظهر تباعًا، حيث اقتيد رجل معصوب العينين من مرفقه باتجاه حفرة ضخمة لا يعرف ما فيها وطلب منه الركض بسرعة، ليلاحقه الرصاص الذي اخترق جسده قبل أن يسقط على كومة من الجثث.

وأضافت “واحدًا تلو الآخر أُمر المعتقلون بالركض والسير باتجاه الحفرة حيث قيل لهم إن الأمن يحميهم من القناصة، وصدّق بعضهم ما قيل لهم، وفي نهاية العملية قتل 41 شخصًا في مقبرة جماعية، وتم صب (الكاز) عليهم وحرقهم للتستر على الجريمة التي حدثت في مكان لا يبعد سوى بضعة أميال عن مقر السلطة في سوريا.

وبعد المشاهد العصيبة التي رآها في الفيديو، شعر العنصر الجديد بالغثيان حيث قرر أن اللقطات يجب أن تُشاهد في مكان آخر، ما قاده إلى رحلة محفوفة بالمخاطر بعد 3 أعوام، قادته من سوريا باتجاه الأمان في أوربا، ثم تعاون مع أكاديميين حاولا الوصول إليه بصفته مصدرًا رئيسًا في تحقيق خارق للعادة وتأمينه، وفي الوقت نفسه تحديد الرجل الذي أشرف على المذبحة وإقناعه بالاعتراف بدوره فيها، بحسب الصحيفة.

كيف وصل التسريب؟

وقالت الصحيفة إن الباحثين أنصار شحود والبروفيسور أوغور أوميت أنجور، من مركز “الهولوكوست والإبادة الجماعية” في جامعة أمستردام، استدرجا عن طريق الإنترنت، أحد أهم الضباط المنفذين للعملية.

وقالت الصحيفة إنه على مدار عامين، انتحلت شحود شخصية مزيّفة على صفحة فيسبوك، وكانت تعمل على الإيقاع بالكثير من المتورّطين بالقتل في سوريا، وفي مارس/آذار 2021، استطاعت أخيرًا شحّود الوصول بهويّتها المستعارة إلى معرفة هوية الرجل الذي كان يرتدي في الفيديو قبعة صيد ويقوم بتنفيذ عملية الإعدام تلك. فكان الصياد هو “الفريسة”، وفقًا للصحيفة.

وتقول الصحيفة إن شحود كانت ناقدة حادة على الأسد رغم انتمائها إلى عائلة كانت على علاقة جيدة مع النظام السوري إلا أن الحرب والانهيار الاقتصادي أثر في العلاقات، وجعلها تصمم على تقديم الرئيس السوري للعدالة، مهما كان الثمن.

وانتقلت شحود إلى بريطانيا عام 2013، وبعد عامين انتقلت إلى أمستردام حيث التقت مع أنجور، والتقت رغبتاهما بتوثيق ما اعتقدا أنها إبادة ارتكبت في سوريا.

وتشير الصحيفة إلى أن تجميع الشهادات من الناجين كانت الطريقة الأبرز، وأيضًا الحديث مع الجناة طريقة أخرى، إنما كسر (شيفرة) الصمت المحيطة بالنظام، فقد كانت شبه مستحيلة.

وتقول الصحيفة إن شحود قررت التحول للإنترنت والبحث عن المسؤولين الأمنيين في النظام، والتظاهر بأنها مؤيدة للنظام السوري.

وقال أنجور “المشكلة مع النظام السوري أنه من الصعب دراسته، فلا يمكنك المشي في دمشق ملوحًا بيدك وتقول أنا عالم اجتماع من أمستردام وأريد طرح أسئلة”، مضيفًا “توصلنا لنتيجة أننا بحاجة إلى شخصية تلعب هذا الدور، ويجب أن تكون بنتًا علوية شابة”.

اختراق عبر الفيسبوك

ووجدت شحود أن الجواسيس والضباط في سوريا يستخدمون فيسبوك، ورغم عملهم السري إلا أنهم لم يكن يخفون نشاطهم على مواقع التواصل الاجتماعي، ولذلك قررت اختراع اسم “آنا ش”، وطلبت من مصور صديق لها التقاط صورة مغرية لوجهها. وحولت صفحتها إلى ثناء على بشار الأسد وعائلته وبدأت بتجنيد الأصدقاء.

وبحثت شحود، في فيسبوك على مدار عامين عن مشتبه بهم محتملين، وعندما وجدت شخصًا أخبرته أنها باحثة تدرس النظام السوري، وصارت متمكنة في تخفيها وفهمت النظام، ورتبت مع أونجور النكات والقضايا التي تساعدها في الطريق الذي اتخذته.

وتقول الصحيفة تحولت “آنا ش” بعد مدة لشخصية معروفة لدى رجال الأمن، بل الملجأ للكشف عن همومهم، وقالت شحود “كانوا يبحثون عن شخص للتحدث معه ومشاركته في التجربة”.

وحدث الاختراق، وفقًا لما أفادت به الصحيفة في مارس/آذار 2021، فقد استطاعت صفحة “آنا ش” جذب أكثر من 500 معجب من مسؤولي النظام المكرّسين له، ومن بينهم شخص مسؤول أطلق على نفسه اسم “أمجد يوسف”، ارتاب في البداية إلا أنها استطاعت استدراجه من خلال الضحك حتى ارتاح الوجه المتجمد وبدأ بالحديث، وسألته عن التضامن.

وواجهت شحود عبر مراسلة أمجد باسمها الحقيقي في الفيديو، ورغم إشارته في البداية إلى أنه كان فردًا يؤدي عمله، إلا أن نبرته تغيرت لاحقًا، وقال “أنا فخور بما فعلت” وهدد بقتلها وعائلتها.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في نهاية الدراما كان هناك شخص يجب توفير الحماية له، وهو المصدر الذي وفر اللقطات وكانت رحلة الخروج من سوريا معقدة، حيث سافر من العاصمة دمشق إلى حلب، ولم يستطع بعدها الخروج إلا برشوة ضابط في الفرقة الرابعة في الجيش السوري بـ1.500 دولار ليسافر إلى تركيا حيث التقته أنصار هناك.

المصدر : الغارديان البريطانية

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

لا يوجد انتماء سياسي للطائفة الدرزية وليس لها اي ثقل او تأثير على مجريات الامور في الدولة فما هو الحل؟
  • اقامة حزب سياسي درزي يمثل الطائفة من الناحية السياسية والقيادية
  • ليبقى الوضع كما هو عليه والطائفة موجودة في احزاب مختلفة
  • علينا الانظمام الى المنظومة السياسية العربية لتمثلنا كقوة كبيرة
  • يجب في البداية القيام بتنظيم داخلي لقيادة الطائفة بشكل موحد
مجموع المصوتين : 581
X أغلق
X أغلق