موقع هنا, يوم الإثنين 23/05/2022, اتصل بنا

قصة اول سائقة باص درزية من يركا على قناة مكان

موقع هنا,
تاريخ النشر 2022/03/13 18:40:08,
عدد المشاهدات 1790

قصة اول سائقة باص درزية من يركا على قناة مكان

الفكرة الاجتماعية السائدة لتي نسمعها تتكرر كثيرا هي ان المرأة التي تخترق الزجاج وتقرر العمل في مجالات غير مألوفة هي امرأة لن تنجح في التوفيق بين بيتها وطموحها لكن العكس تماما حينما نتحدث عن سهى ابنة يركا.

سهى حامد ابنة ال39 عاما ام لجولان 8 سنوات وأول سائقة باص درزية، تعرض قصة حياتها ونجاحها على قناة مكان غدا الاثنين الساعة 20:00.

سهى ولدت لعائلة متدينة تضم 7 اخوة، تزوجت عندما بلغت 22 عاما ، سكنت في ايلات مع زوجها حيثما كان يعمل تتحدث سهى عن صعوبة تلك الفترة وتقول "كنا نعود لرؤية العائلة كل 4-5 اشهر" الى ان استقرينا أخيرا في يركا بلدنا.

سهى عملت في عدة مجالات عملت في المصانع وفي صالونات التجميل محاولة ان تساعد زوجها في بناء بيتهم ومن منطلق ان الزوجان يدا بيد يمكنهما معا بناء عش الزوجية.

وقبل 5 سنوات قررت ان تجد عملا ثابتا تحبه فاختارت ان تتعلم سياقة الباص، تلقت الدعم من زوجها فحصلت على الرخصة، وكان خبر نجاحها في الحصول على الرخصة مفاجأة كبيرة لعائلتها ووالدها الذين لم يعلما منذ البداية بقرارها تعلم سياقة باص، ومنذ 3 سنوات وهي تمارس هذه المهنة .

تقول سهى ان عملها في هذا المجال غير المألوف لا يعتبر تمردا :"انا ما جيت من منطلق تمرد او ان افتح عيون النساء انا جيت من منطلق ابني نفسي ولا مرة فكرت اتمادى على الرجل او ان أكون اقل ، انا حاطة ايدي بايد جوزي"

لم يتوقف طموح سهى عند هذا الحد، فحصلت على شهادة تعليم سواقة، السماء هي حدودها.

سهى كاخريات من مجتمعنا العربي ينجحن في التوفيق بين احلامهن وعائلاتهن، وفي شهر المراة قد تكون رسالة سهى الأهم هي انه بوسعك تحقيق ذاتك واحلامك وبناء اسرة مساندة ورائعة في نفس الوقت.. انت تستطيعين.

يذكر ان الحلقة الكاملة حول قصة سهر حامد ستبث على قناة مكان يوم الاثنين 14.3 الساعة 20:00 .

 

 

 

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

لا يوجد انتماء سياسي للطائفة الدرزية وليس لها اي ثقل او تأثير على مجريات الامور في الدولة فما هو الحل؟
  • اقامة حزب سياسي درزي يمثل الطائفة من الناحية السياسية والقيادية
  • ليبقى الوضع كما هو عليه والطائفة موجودة في احزاب مختلفة
  • علينا الانظمام الى المنظومة السياسية العربية لتمثلنا كقوة كبيرة
  • يجب في البداية القيام بتنظيم داخلي لقيادة الطائفة بشكل موحد
مجموع المصوتين : 581
X أغلق
X أغلق