11/10/2017 - 03:18:30 pm
أنا... لستُ مُتْعَبا بعروبتي!
امين خير الدين

أنا... لستُ مُتْعَبا بعروبتي!

 

أمين خير الدين

 

أنا يا سيّدي،

لستُ مُتْعَبا بعروبتي.

هي المُتْعَبَةُ ..

 بالعباءات المُطرّزة،

بأصحاب الجلالة

والرئاسة

والمناصب

والرُتب.

بالعباءات المُطرّزة

بخيوط المؤامرات

والمذلّة،

 والخيانة

وبتاريخ يُكْتَتَب.

مُتْعَبَة هي ...يا سيّدي،

بداعش

 والنصرة

 وبوكو حرام

 وبمَنْ للأرض نَهَب.

***

مُرْهقة هي .. يا سيّدي

 بالواقفين على أبواب الجنّة،

يلوِّحون بالحوريّات،

 ينشرون الفتاوى.

مُرهقةٌ هي ..يا سيّدي

بمَنْ باعوا انتماءهم

وباعوا دماءهم

وأبناءهم،

 ونساءهم

بمنصب، 

براتب،

بحفنة من ذهب.

عروبتي يا سيّدي ..

أضناها التعب

أضناها التعب!

 

***

أنا يا سيّدي،

لستُ مُتعبا بعروبتي.

لأنّي عربي بسيط،

أحبّ عروبتي،

 أحِبّ شعبي

ووطني

وأرضي

وأحب معهم كلّ الأُمم،

منذ قلب الحِقب.

***

 أنا السلام يا سيدي،

أنا وصايا الله لموسى،

أنا محبّة المسيح للإنسان،

 أنا تسامح الإسلام للأديان،

أحبّ  السلام.

رغم قعقعة الدبابات

من حولي.

وهدير الطائرات

 فوق راسي.

 وحفر الخنادق

  أمام غرفة نومي!

 وتهديدُ هواةِ الحروب،

في الظلام

وتحت ضوء القمر.

أحبّ السلام،

رغم الاحتلال

 والحصار،

وإلغاء وجودي.

أنا باقٍ هنا ..يا سيّدي

بعروبتي المُتْعبة

هنا كان ميلادي،

 وكان بيتي

هنا أرض أجدادي

وموتي ..

 وقبري .. هنا

يتصدّى الغُزاة

يتحدّى الطُغاة

 وفوضى الظلام

 وغدرَ الزمان

والتعب.

4. تشرين الأوّل 2017

 

 

 

 

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع هنا بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
1. نعيمة عماشة - كرملية الحضور جولانية الجذور
13/10/2017 - 08:30:58 am
أكلما عاثوا فسادًا بدمية ٍ تركناها لهم!
أكلما ضبطوهم متلبسين بأحزمتهم نكرنا عروبتنا من أجلهم!!
أكلما عددوا جواريهم تركنا لهم الجملَ بما حمل !
متى سيعرفُ الأوباشُ أننا
من العروبة ِ قحطانَ وعدنانَ
ومنَ املوك ِ سليمانَ وعمانَ !!
متى سيعرفُ البربرُ أننا قبلهم ها هنا ولدنا
وشربنا حتى ارتوينا من لبن ِ الأرض ِ وشهدها!
كلما حمحمَ جوادُكنا لهُ الفرسانَ فما كفروا
ولا عابوا
يومَ الأنفال ِ قالوا!!
الا بئسَ قوم ٍ تخندقوا خوفا وبعدَ المعامع ِ استبسلوا جهرا!
عروبتنا لا تتعبنا وبها لا نتعبُ
والله ِ خيرُ القوم ِ نحنُ عربٌ أقحاحٌُ ومَن ذمنا هو الكفرُ !
ما هو رأيك ؟

X أغلق
X أغلق