14/11/2017 - 05:57:59 pm
تطورات احداث حضر: معارك متفرقة وسقوط شهداء مدنيين في حينة وبيت سابر
موقع هنا

تطورات احداث حضر: معارك متفرقة وسقوط شهداء مدنيين في حينة وبيت سابر

 

هدوء يشوبه الحذر والترقب يسيطر على قرية حضر ومحيطها رغم المعارك المتقطعة التي تدور بين الفينة والاخرى بين الجيش السوري والمجموعات الارهابية في محيط بيت جن ومزرعتها والتلول المسيطرة على المنطقة.

 

لا زالت الوفود  من جميع المناطق في القطر السوري ومن لبنان تتوافد  القرية لتقديم واجب العزاء باستشهاد 16 من ابناء حضر يوم الجمعة 3/11/2017 ، وفي غضون ذلك اصدرت حضر بيان رسمي وشعبي باسم اهالي البلدة وذلك بعد الاحداث الأخيرة التي تعرضت لها تبين فيه موقف البلدة وحفاظها على الثوابت الوطنية والقومية وتمسكها بولائها  للجمهورية العربية السورية.

ولا زالت الاشتبكات المتقطعة بين الجيش السوري والقوى الرديفة ومجموعات الارهابيين في منطقة حضر وجبل الشيخ ، عمليات كر وفر ، قصف مدفعي وغارات جوية وكان هذا اليوم قد قام الطيران المروحي للجيش السوري بتنفيذ غارات على معاقل الارهابيين في مزرعة بيت جن والتلال المحيطة بها والتي تسيطر بالنار على قرية حضر ومحيطها.

 

واحتدامت المعارك العنيفة بمحيط سهول حينة وبيت سابر بين الجيش و الإرهابيين ، مما اسفر عن سقوط شهيدان مدنيان وسبعة جرحى نتيجة سقوط قذائف هاون على قريتي '' بيت سابر '' و '' حينة '' في جبل الشيخ مصدرها ارهابيي جبهة النصرة في بيت جن ومزرعتها.

 

وقام الارهابيون من  بيت جن باستهداف  المدنيين في قرية ''بيت سابر '' بقذائف هاون ما أدى الى ارتقاء شهيد طالب وعمره 16 عاما ووقوع اصابتين .

 

يذكر أن بيت سابر من القرى التي وقعت مصالحة مع الدولة منذ عامين تقريبا.

 

وكان قد شنّ "اتحاد قوات جبل الشيخ" المعارض، فجر الثلاثاء، هجوماً معاكساً باتجاه النقاط التي دخلتها قوات  النظام، الإثنين، على أطراف بلدة كفر حور على سفح جبل الشيخ الشرقي، وكانت قد تمكنت المعارضة من السيطرة على التلتين "فجر-1" و"فجر-2"، وعلى سهول كفر حور، كما تمكنت ايقاع خسائر وقتلى لعدد من عناصر قوات النظام

 

"فوج الحرمون"، الموالي للنظام، سلّم قوات النظام، الإثنين، تلتي فجر-1 و2 في محيط بلدة كفر حور، القريبة من بيت جن المُحاصرة. وكانت قوات النظام قد دخلت في 10 تشرين الثاني/نوفمبر إلى تل التحصين، الذي كان أيضاً تحت سيطرة "فوج الحرمون".

 

ويعتبر تل التحصين هو الفاصل بين كفر حور وبيت جن، ومن التلال الإستراتيجية في المنطقة، إذ يُشرف على بيت جن ومزارعها.

 

وكان "فوج الحرمون" قد سيطر على تلك التلال، بعد اتفاق "المصالحة" الذي عُقد في بلدات جبل الشيخ، مطلع العام 2017. أحد أهم بنود الاتفاق كان عدم دخول قوات النظام إلى تلك التلال، وأن تبقى تحت سيطرة "الفوج" الذي نقل البندقية من كتف المعارضة إلى كتف النظام.

 

وكانت قوات النظام قد وجّهت إلى "فوج الحرمون" في كفر حور، قبل أيام، تهديداً مباشراً بحرق البلدة في حال رفض الفوج تسليم التلال. الأمر ذاته تكرر مع فوج الحرمون في بلدة بيت سابر، لتسليم تل الرواسي.

 

وشنّت قوات النظام، ليل الإثنين/الثلاثاء، هجوماً جديداً على بيت جن المُحاصرة، من ثلاثة محاور: تل البردعيات والشيارات وظهر الأسود، وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيفين على اطراف بيت جن.

 

وأصدر "فوج الحرمون"، ليل الإثنين/الثلاثاء، تعليمات تنص على خروج كل من لم يقم بـ"تسوية وضعه" مع النظام، من بلدات "المصالحات، باتجاه بلدة بيت جن، ومنع دخولهم إلى بلداتهم بعد ذلك تحت أي ظرف كان. وتم تعميم هذه التعلميات على جميع حواجز "الفوج" في بلدات جبل الشيخ.

 

وتستمر تحشيدات مليشيات النظام بالوصول إلى بلدات حينة وكفر حور، ونشرت راجمات صواريخ ومدفعية في بلدة دربل، لشنّ هجوم جديد خلال الساعات المقبلة باتجاه بيت جن.

الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
ما هو رأيك ؟

X أغلق
X أغلق