17/12/2017 - 08:28:15 am
الشيخ الراحل محمود أبو فخر أول قاضٍ في جبل العرب في القرن الماضي
موقع هنا

الشيخ الراحل "محمود أبو فخر" أول قاضٍ في "جبل العرب" في القرن الماضي،

 

يعدّ الشيخ الراحل "محمود أبو فخر" أول قاضٍ في "جبل العرب" في القرن الماضي، وذا معرفة ثقافية أدبية وفقهية وتاريخية، ومرجعاً في الأحوال الشخصية.

 

يقول الشيخ "ياسر حسين أبو فخر" حفيد الشيخ محمود صاحب كتاب "أريج الغصون"ً: «يعود نسب الراحل جدي الشيخ "محمود أبو فخر" إلى بلدة "بريح" من جبل "العرقوب" في "لبنان"، حيث ولد عام 1872، وتوفي عام 1940 في قرية "ريمة اللحف" على كتف "اللجاة"، في القسم الشمالي الغربي من "جبل العرب"، وهي الجامعة في تخومها بين الصخر والسهل. ويعد البيت الذي نشأ به جدي واحداً من البيوت العامرة في ربوع هذا الجبل، وقد درج في ربوع قريته، محاطاً برعاية والديه، فدخل عالم العلم والمعرفة عن طريق الكتاتيب المعتادة في زمن الاحتلال العثماني، وبرع في الجدِّ والمثابرة مستفيداً من مكتبة أسلافه، وخاصة والده الشيخ "سلمان شهاب أبو فخر"، فقرأ سير الأولين وأشعارهم وآدابهم وتاريخهم، وكوّن في مسيرة حياته حصيلة ثقافية متنوعة، أتت أُكلها وأينعت ثمارها بما ترك من آثار أدبية رائعة شعراً ونثراً. عرف بشغفه للقراءة والمطالعة، وتحصيل المعارف والعلوم في عصره، وتميز عن أقرانه بذلك، إضافة إلى تميزه بعلاقاته الأدبية الرصينة مع كبار المثقفين والقامات الوطنية والفكرية من أصحاب النهضة واليقضة العربية، وصلاته المحترمة مع الصحف والمجلات الصادرة، وما تحويه بطونها من آراء وأحداث وأشعار وأفكار».

 

وتابع: «لا يمكن نسيان صلاته الوطنية والأدبية مع رجال الفكر وأشاوس "الغوطة" في "دمشق" وزعمائها، ومنهم المجاهد الكبير "نسيب البكري"، والدكتور "عبد الرحمن الشهبندر"، و"محيي الدين السَّفرجلاني"، و"منير الرَّيس"، وقد عمل على استقبالهم في مضافته. ونظراً لسعة اطلاعه على أصول الفقه والقانون والتشريع ومصادره، فقد انتدبه الأخيارُ والأطهار من الأعيان الأفاضل لمعالجة القضايا الاجتماعية والمنازعات الاجتماعية من إرث وزواج وطلاق ووصايا، وما تحمل في طياتها من نزاعات وخلافات، فكان أول قاضٍ في تاريخ سكنى "جبل العرب"، وهذا ما تؤكده المصادر المذهبية في المحكمة المذهبية للجبل، وأقرته الدراسات التاريخية، ووثقه الباحثون والمؤرخون والعاملون في القانون والمحاكم الشرعية أيضاً.

 

وقد وثق الباحث الدكتور "حسن أمين البعيني" في كتابه حول القضاء المذهبي في "جبل العرب"، حيث قال: «ولم يعرف الجبل القضاء المذهبي الرسمي إلاّ في عام 1921 بعد تأسيس حكومته التي ضمت بين إدارتها مديرية للشرعية عُين لها الشيخ "محمود أبو فخر"، فكان أول قاض للمذهب. وكان يذيلُ الحكم الصادر عن المحكمة المذهبية بالنصح والإرشاد للمتخاصمين أملاً في الاستقامة والبعد عن مهاوي الضَّلال والانحراف، وذلك بأسلوب رصين وجمال في التعبير يحمل الهدف المنشود، ومن نصائحه المحفوظة: (إلام تستمرون على غيّكم، وتستمرئون مرعى بغيكم، وحتَّامَ تتناهون في زهوكم، ولا تنتهون عن لهوكم؟ تبارزون بمعاصيكم مالكَ نواصيكم، يا ليت شعري فما قيلكم إذا آض اللحد مقيلكم، أليس إلى الله مصيركم؟ فمن سواه نصيركم؟ لطالما أيقظكم الداعي فتناعستم، وجذبكم الواعد فتقاعستم، وبصرّكم الناصح فتعاميتم، وحصحص -أي بان وظهر- لكم الحق فتماريتم)».

الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
ما هو رأيك ؟

X أغلق
X أغلق