14/05/2017 - 01:32:46 pm
يا سارق مغزل جارك وين بدّك تغزل فيه
مسعد خلد

يا سارق مغزل جارك وين بدّك تغزل فيه

بقلم مسعد خلد

   (بمناسبة حلول عيد لاج بعومر عند أبناء الشعب اليهودي في البلاد، أقترح عليكم قراءة هذه القصة، لأنها تلقي الضوء على العلاقات التي كانت تسود بين الجيران، من أبناء الديانات والمذاهب المختلفة في بلادنا، قبل أن تتدخل أيادي التفرقة والمقاصد الخبيثة، لتشعل نيران التعصب والحقد، ولتخلف الخلافات والبغض والعنف!)

   عائلة عيبو، هي عائلة يهودية هاجرت الى البلاد من الجزائر عام 1817 وسكنت مدينة صفد، مع جيران عرب، حيث عاشوا بوئام، تفاهم، تعاطف ومشاركة في الأفراح والاتراح.

كانت صفد عاصمة المنطقة وقلب اقتصادها، كذلك شكّلت مركزًا روحانيًا هاما للتوراتيّين، بسبب قربها من قبر الرّابي شمعون بار يوحاي، القائم في حضن جبل الجرمق (ميرون).

أشغل قسم من أبنائها منصب قنصل فرنسا في الجليل، أثناء العهد العثماني. وخلال القرن التاسع عشر (عام 1833 بالتحديد) ظهر تقليد عائلي، لا يزال متّبعًا حتّى اليوم، وهو مسيرة كتاب التّوراة القديم، ليلة (لاج بعومر) من بيت عيبو في صفد، الى قبر بار يوحاي، ويعتبر انطلاقة رسميّة لبدء الاحتفالات بالعيد.

بدأ الاحتفال بموعد لاج بعومر في القرن الثّالث عشر، وهو غير مذكور في التّوراة، لكنه يعتبر تقليدًا اجتماعيًّا، حيث يصادف اليوم الثّالث والثّلاثين من عيد الفصح حتى عيد العنصرة (شبوعوت)، ويحل في بداية شهر أيار، ويعتقد أن الرّابي شمعون بار يوحاي توفي في تاريخ هذا اليوم.

يشارك مئات الآلاف الاحتفالات في ميرون في أعلى الجبل، معظمهم من اليهود المتديّنين، بينما يحتفل في سفح الجبل أبناء الطّائفة المغربية (المروكيّة). ومما يؤسف له، أن الاحتفالات أخذت طابعًا عنصريًّا يشوبه التّعصب، وبغض الأغيار وغير المتديّنين، بعد أن كانت في الماضي، مناسبة للتّلاقي، المشاركة والتآخي بين الجيران، من جميع الطّوائف.

وممّا يروى أنّ أفراد هذه العائلة دعوا في الماضي  جيرانهم من البدو والعرب، ولأهالي بيت جن كانت تخصّص دعوة  خاصة، بسبب العلاقات التّجارية المميّزة بين سوق صفد وبلدنا. كان رجال بيت جن يصلون على ظهور الخيل، ويشاركون جيرانهم في المسيرة  بأغانٍ حماسية، واستمرت دعوتهم للمشاركة حتى أوائل السّتّينيات من القرن الماضي، حيث ذكر لي أحد الأشخاص أنه ورفاقه ركبوا في عربة سيارة شحن كانت ملكا لأحد أبناء القرية من عائلة نجم، وانضموا الى المشاركين في ذلك الاحتفال في ميرون!

وحدّثني أحد المعمّرين، أنّه شارك في وفد من أبناء القرية، في تشييع جثمان (رفاييل عيبو) سنة 1964 وكذلك في مراسيم تعيين ابنه يوسف عميدًا لآل عيبو، وهو من أبناء الجيل الخامس للعائلة.

أما بعد، فنحن في هذا الزّمن المر، بأمسّ الحاجة الى التّفاهم بين الناس، على اختلاف الملل، النحل، الافكار والمعتقدات، فلماذا لا تعود مثل تلك الايام، ليحل التّآخي بدل التّجافي؟!.

 

وفي هذا المضمار، من الجدير بالذّكر أن لأهل بيت جن مواقف مشرّفة في المحافظة على الجيران، من أهل الطّوائف المختلفة، في أوقات المحن والشّدائد، خاصة عام 48، والخبر اليقين في كتاب (لمسات وفاء...و...) للباحث د. شكري عرّاف، بالإضافة الى العديد من المقالات الصحفية، التّسجيلات الصّوتية وقصائد الشّعراء.

الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
ما هو رأيك ؟

X أغلق
X أغلق