06/09/2017 - 09:53:44 am
أسد الفرات والنمر الوردي.. أسطورتان جديدتان في الغابة
موقع هنا

"أسد الفرات" و"النمر الوردي".. أسطورتان جديدتان في الغابة

 

يبدو العميد عصام زهر الدين، الذي يقود قوات النظام السوري في مدينة دير الزور - شرقي البلاد، في الصور التي يتداولها معجبوه من الموالين النظام السوري، وكأنه بطل خارق في أحد إصدارات "مارفيل"، محاطاً بجنوده مفتولي العضلات، وهو ينتظر وصول حليفه، العقيد سهيل الحسن الشهير بلقب "النمر الوردي"، والذي يتقدم بشكل متسارع لفك الحصار المستمر على قوات النظام، من طرف تنظيم "داعش" منذ أكثر من ثلاث سنوات.

 

وبقدر ما يبدو التوصيف هزلياً إلا أنه يحمل جزءاً كبيراً من الحقيقة، حيث سعى النظام منذ أشهر إلى تكريس زهر الدين كأسطورة في الصمود، لأنه كان بحاجة إلى بطل ميداني يشكل رمزية لقتاله ضد الإرهاب وضد تنظيم "داعش" بالتحديد، في وقت بلغ فيه خطاب النظام، ذروته من ناحية تكريس النظام وجيشه وحلفائه كقوى خيرة تقاتل ضد الإرهاب العالمي، فضلاً عن الوصول إلى أهدافه في السيطرة على معظم مناطق البلاد، وضمان بقاء الرئيس بشار الأسد في السلطة، وهي مستويات جديدة تتطلب وجود أدوات حية صنعت كل تلك الإنجازات، وبالتحديد أمام الجمهور المحلي.

 

في ضوء ذلك، يكرس النظام عدداً من الأسماء التي حافظت على بقاء النظام ومنعت انهياره، من دون الحديث عن الدعم الروسي والإيراني، ويلاحظ أن الاسمين الأبرز في هذا الإطار، أي الحسن وزهر الدين، ينتميان للأقليات في البلاد، إذ يمثل الأول الطائفة العلوية، والثاني الطائفة الدرزية، وتتجلى تلك المقاربات الطائفية بشدة في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يصبح النظام الأقلوي حامياً للأغلبية المذهبية.. من إرهابها الذاتي.

 

ومن اللافت أن النظام لم يعمد إلى ترميز شخصيات سابقة بهذا المستوى في إطار الحرب السورية طويلة الأمد، وتبرز حالة فك الحصار عن مطار كويرس - شرقي حلب، العام 2015، بقيادة الحسن نفسه، وهي المعركة الأساسية التي صنعت مجد الحسن وشعبيته في صفوف الموالين للنظام، مع تكريس دعاية النظام على صناعة أسطورة الحسن، بما في ذلك كافة الفيديوهات التي يتحدث فيها عن فلسفته الشهيرة حول العالم والكون ودورانه حول سوريا وشخصية بشار الأسد!

 

ويغيب، في هذا السياق، الضباط والجنود الذين تم فك الحصار عنهم في كويرس، وبالتحديد القائد العام هناك الذي لم تُصنع منه أسطورة رمزية، وقد يعود ذلك إلى اعتبار دوائر النظام الداخلية، أن الفشل المتتالي في فك الحصار عن المطار وعدد الجنود الكبير الذين قتلوا هناك، فضيحة لا يجب التذكير بها، علماً أن فصائل معارضة ومتطرفة تناوبت على حصار المطار، ومنها "جبهة النصرة" و"داعش".

 

في السياق، يتداول موالو النظام السوري عدداً من مقاطع الفيديو التي بثها الإعلام الرسمي السوري وصفحات موالية للنظام عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر حديث زهر الدين مع الحسن عبر الهاتف، أو صوراً له بين الجنود على خطوط القتال، مع العديد من التغريدات والمنشورات التي تحييه وتعدد صفاته البطولية، مع صور مُركبة تجمعه بالحسن مع هاشتاغ دير_الرجال.

 

وينتمي زهر الدين (56 عاماً) إلى الحرس الجمهوري ويتحدر من محافظة السويداء، وبرز اسمه بشدة منذ العام 2011 مع اتهام المعارضة له بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، بسبب العمليات العسكرية الوحشية التي قادها ضد المدنيين والقوات المعارضة في مناطق مثل بابا عمرو في حمص، والتل في محافظة ريف دمشق، فيما يلقبه الموالون للنظام بعد ألقاب مثل "أسد الحرس الجمهوري" و"نافذ أسد الله".



الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
1. الحق يقال - بلاد الله الواسعه
06/09/2017 - 12:21:41 pm
الحق يقال اسد الحرس الجمهوري لا اعلام النظام شهرو ولا شي اعمالو بتدل عليه
شو رايكون نرجع لايام حرب غزه كيف الاعلام تبعكون قصدي الاعلام الاسرائيلي شهر ابن العليان ليقول اذا صار شي لبعدين هذا قرار عقيد مش حكومه يعني جرائم حرب نفس الشي بسوريا فلشو المزاودات بكرا بس بدهون يتخلصو منو بطجو شي قضية فساد او تحروش يعني بلالكون من الحكي الفاضي
ما هو رأيك ؟

X أغلق
X أغلق