موقع هنا, يوم الأحد 18/08/2019, اتصل بنا

في مناطق «داعش»: زيجات بالإكراه لسوريات مع أجانب.. وتجارة رقيق بالإيزيديات

تاريخ النشر 2014-12-27 10:29:25,
عدد المشاهدات 811

مجندات للتحريض وللزواج بالمقاتلين ينتظرن بفرح نبأ «استشهاد» أزواجهن على حد قول إحداهن في تغريدة على «تويتر»، وزيجات بالإكراه لسوريات في الرقة لمقاتلين أجانب بأسماء مستعارة وكنى حتى للشهود، مما يهدد بنشوء جيل أطفال من {البدون} لا يعترف بهم أحد، وتجارة رقيق بالإيزيديات اللاتي اختفى منهن نحو 1100. هذه هي صورة الحياة في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش في العراق وسوريا وفقا لتحقيق أجرته «الشرق الأوسط» اعتمادا على شهادات نشطاء ومصادر داخل هذه المناطق وخبراء في الحركات المتطرفة وإيزيدية هربت من قبضة التنظيم.
 
ويضم «داعش» كتائب نسائية تستخدم غالبا في التحريض، أو في عمليات المحافظة على النظام، وبينهن عربيات وأجنبيات ويشترط التنظيم أن تكون الفتاة عزباء وألا يقل عمرها عن 18 عاما، ولا يزيد على 25. وأشهر مجندتين في التنظيم فتاتان بريطانيتان من أصل صومالي، كما أن هناك داعشية على «تويتر» تحرض الفتيات. وقالت في إحدى تغريداتها: شعور جميل ونحن نجلس ولا نعرف من منا الذي سيحظى زوجها بـ«الشهادة».
 
وفي الرقة التي تعد أقوى معاقل التنظيم بسوريا قال نشطاء سوريون لـ«الشرق الأوسط» إن هناك مشكلة جيل من أبناء المقاتلين الأجانب الذين يقدر عددهم بالمئات في الرقة وتزوجوا بأسماء مستعارة بما يمنع تسجيل الأبناء، ودفعت الزيجات بالإكراه عشرات الفتيات السوريات إلى محاولة الانتحار؛ «ووثقت حالة انتحار واحدة على الأقل، فيما وثقت العشرات من حالات محاولة الانتحار».
 
ووصف الدكتور عبد الحليم منصور، أستاذ الفقه المقارن بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر بمصر لـ«الشرق الأوسط» زواج الكنى بهذا الشكل بأنه «استخفاف ويتنافى مع ما يهدف إليه الإسلام من الحفاظ على حقوق الزوجين والأطفال».
 
ووفقا لبعض الناشطين فإن هناك عمليات بيع وشراء للإيزيديات اللاتي جلبهن التنظيم من العراق كرقيق. وقال مصدر سوري معارض في الرقة لـ«الشرق الأوسط» إن قياديا في «داعش» (35 عاما) «اشترى إيزيدية تبلغ من العمر 18 عاما، مقابل ألف دولار، قبل أن يطلقها بعد 40 يوما، ويزوجها إلى مقاتل تونسي بـ1200 دولار».
 
وأشار المصدر لـ«الشرق الأوسط» إلى منزل «يقع في منطقة الفخيخة المحاذية للرقة، حيث جرى بيع جميع السبايا المحتجزات فيه لعناصر التنظيم من سوريين وغير سوريين». وروت لـ«الشرق الأوسط» فتاة إيزيدية احتجزت لفترة مع «داعش» في العراق، قبل أن تهرب، الطريقة التي تعاملوا بها مع الفتيات، قائلة إنهم كانوا وحوشا، وبينهم مقاتلون عرب وأجانب. وقالت إن مقاتلي «داعش» اغتصبوا الفتيات.

المصدر(الشرق الاوسط)

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

بعد حل الكنيست والاعلان عن انتخابات هل تريد ان يعود نتنياهو لرئاسة الحكومة؟
  • نعم
  • لا
  • لم اقرر بعد
مجموع المصوتين : 352
X أغلق
X أغلق