موقع هنا, يوم الخميس 27/01/2022, اتصل بنا

الحكم بالإعدام رميا بالرصاص على مغتصب طفلة 5 سنوات  في رفح

موقع هنا,
تاريخ النشر 2021/12/01 14:18:00,
عدد المشاهدات 710

الحكم بالإعدام رميا بالرصاص على مغتصب طفلة 5 سنوات  في رفح

أصدرت المحكمة العسكرية بغزة اليوم الاربعاء 1/12/2021 ، حكماً بالإعدام رمياً بالرصاص على العسكري "س،غ" من سكان رفح ، بعد اتهامه باغتصاب طفلة تبلغ من العمر 5 سنوات ، لتكون الحادثة الأولى التي قد اثارت ضجة كبيرة في المجتمع الغزي وسط مطالبات بالإعدام الفوري نظرة لبشاعة الجريمة .

وأفادت مصادر عسكرية أنّ المحكمة العسكرية الدائمة بغزة حكمت على المدان بقضية اغتصاب "طفلة رفح" بالإعدام رمياً بالرصاص.

وفي بيان صدر عنها، قالت المحكمة إنه تم إدانة (سامر، س) عسكري من مواليد 1978م، بتهمتي اغتصاب قاصر خلافاً لمواد قانون العقوبات الثوري الفلسطيني لعام 1979م، وحيازة مواد مخدرة بقصد التعاطي خلافاً لمواد قانون المخدرات والمؤثرات العقلية رقم 7 لسنة 2013م.

وأوضحت المحكمة أن الحكم صدر حضورياً وبالإجماع وخاضع للاستئناف بحق المدان.

يذكر أن المحكمة العسكرية بدأت، في 24 نوفمبر الماضي، جلساتها للنظر في جريمة الاعتداء التي تعرضت لها الطفلة (س، س) 4 أعوام من مدينة رفح بتاريخ 8 نوفمبر 2021.

تفاصيل الجريمة التي هزت قطاع غزة، باغتصاب عم لابنه شقيقه الطفلة البالغة من العمر 5 سنوات،  وهو أحد عناصر داخلية حماس.

الناطق باسم الشرطة في غزة، أيمن البطنيجي، قال في تصريحات سابقة ان الشرطة تابعت "الجريمة النكراء" التي وقعت في مدينة رفح قبل عدة أيام، باعتداء شاب على طفلة تبلغ من العمر خمسة أعوام من نفس العائلة، وقد فتحت الشرطة تحقيقاً فورياً في الحادثة، وتم إلقاء القبض على الجاني، وتعمل الشرطة على استكمال الإجراءات القانونية في القضية.

وأصدرت عائلة غنام بياناً للرأي العام، أعلنت فيه براءتها التامة من المدعو "س.غ"، مؤكدة أنه لا يشرّف العائلة أن يكون من أبنائها شخص لا يحترم ولا يقدس الأخلاق الإسلامية، مطالبة بسرعة القصاص منه، كي يكون عبرة لغيره.

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

لا يوجد انتماء سياسي للطائفة الدرزية وليس لها اي ثقل او تأثير على مجريات الامور في الدولة فما هو الحل؟
  • اقامة حزب سياسي درزي يمثل الطائفة من الناحية السياسية والقيادية
  • ليبقى الوضع كما هو عليه والطائفة موجودة في احزاب مختلفة
  • علينا الانظمام الى المنظومة السياسية العربية لتمثلنا كقوة كبيرة
  • يجب في البداية القيام بتنظيم داخلي لقيادة الطائفة بشكل موحد
مجموع المصوتين : 447
X أغلق
X أغلق