موقع هنا, يوم الأحد 05/12/2021, اتصل بنا

شاكيد: لا حل لصراعنا مع الفلسطينيين ومواصلة التطبيع مع العرب تتطلب محفزات أمريكية

موقع هنا,
تاريخ النشر 2021/11/24 06:57:53,
عدد المشاهدات 124

شاكيد: لا حل لصراعنا مع الفلسطينيين ومواصلة التطبيع مع العرب تتطلب محفزات أمريكية

اعتبرت وزيرة الداخلية الإسرائيلية أيليت شاكيد أن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني غير قابل للحل، في حين يتطلب توسيع عملية التطبيع العربي مع إسرائيل تقديم واشنطن حوافز للدول المرشحة.

وفي حوار مع موقع The Hill الأمريكي خلال زيارتها إلى الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، قالت الوزيرة اليمينية المتشددة المعروفة بتأييدها لضم الضفة الغربية وتوسيع المستوطنات هناك ورفض إقامة دولة فلسطينية مستقلة: "لا يوجد حل حقيقي للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.. يجب علينا إدارة النزاع، وليس حله".

وأكدت شاكيد ضرورة التزام الحكومة الإسرائيلية بالمبدأ الذي أعلنته عند تشكيل الائتلاف الحاكم الهش الصيف الماضي، وهو التركيز على الأمور التي يمكن الاتفاق عليها وتأجيل أو حتى تجاهل القضايا الأكثر خلافية، لا سيما كيفية التعامل مع الفلسطينيين.

وقالت: "يجب أن نركز على ما يمكننا القيام به، وألا نذهب في مغامرات نعلم أنها ستؤدي إلى طريق مسدود".

وفي تصريحات لموقع "تايمز أوف إسرائيل" اعتبرت شاكيد أنه من أجل توسيع اتفاقيات التطبيع الإسرائيلية مع الدول العربية التي بدأت العام الماضي، سيتعين على الولايات المتحدة تقديم حوافزها الخاصة للدول المرشحة.

وقالت: "هناك الكثير من الإمكانات، لكن الكثير يعتمد على تأثير إدارة بايدن.. في النهاية، تصنع هذه الدول (الإمارات والبحرين والمغرب) السلام، ليس فقط لأن لديهم مصلحة في صنع السلام مع إسرائيل، لكن أيضا لأن لديهم مصلحة مع الولايات المتحدة".

وأضافت شاكيد أنه بينما اضطرت إسرائيل للتخلي عن خطط لضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية لبدء تنفيذ الاتفاقات، لن تكون هناك ضرورة لإيماءات إسرائيلية أخرى للفلسطينيين من أجل الإضافة لاتفاقيات التطبيع القائمة.

وقالت: "نعم، لعب التخلي عن الضم دورا، لكن هذا لا يعني أننا سنكون مستعدين لتقديم تنازلات في هذا المجال.. في النهاية، ستحتاج هذه الدول للحصول على أشياء من الأمريكيين، وليس منا".

المصدر: The Hill + "تايمز أوف إسرائيل"

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

لا يوجد انتماء سياسي للطائفة الدرزية وليس لها اي ثقل او تأثير على مجريات الامور في الدولة فما هو الحل؟
  • اقامة حزب سياسي درزي يمثل الطائفة من الناحية السياسية والقيادية
  • ليبقى الوضع كما هو عليه والطائفة موجودة في احزاب مختلفة
  • علينا الانظمام الى المنظومة السياسية العربية لتمثلنا كقوة كبيرة
  • يجب في البداية القيام بتنظيم داخلي لقيادة الطائفة بشكل موحد
مجموع المصوتين : 380
X أغلق
X أغلق