موقع هنا, يوم الأحد 05/12/2021, اتصل بنا

العنف ضد النساء "نساء قُتلن على يد أزواجهن يرجعن للحياة لرواية قصصهن باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي"

موقع هنا,
تاريخ النشر 2021/11/23 19:00:27,
عدد المشاهدات 180

بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة :نساء قُتلن على يد أزواجهن يرجعن للحياة لرواية قصصهن باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي

تعاون مركز السلطات المحلية بنشر هذا الفيلم عبر المواقع للسلطات المحلية ومواقع التواصل الاجتماعي لاهمية نشر التوعية بهذا الموضوع الذي يخص كُل المجتمعات وكل المواطنين في اسرائيل.

بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة :نساء قُتلن على يد أزواجهن يرجعن للحياة لرواية قصصهن باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي

المرحومة ميخال سالا 32عامًا،المرحومة إستر أهرونوفيتش 70عامًـا، المرحومة مارين حاج يحيى29 عامًا ، المرحومة إستير برهاني 50 عامًا والمرحومة ساجيت عوزيري 23عامًا "يرجعن إلى الحياة" باستخدام التكنولوجيا المتقدمة ضمن حملة جديدة لإحياء شخصيات النساء الضحايا للتوعية بموضوع مناهضة العنف ضد المرأة ووضع حد لهذه الظاهرة.

تم دبلجة قصص الضحايا من قبل الممثلات الإسرائيليات البارزات:  مالي ليفي ( المرحومة ميخال سالا) ، إيفلين هجوئيل (المرحومة إستر أهرونوفيتش) ، هيلا سعادة (المرحومة ساجيت عوزيري) ، لونا منصور ( المرحومة مارين حاج يحيى)،روت اسرساي (الراحلة استر برهاني): هكذا يتاح للمغدورات بأن يصبحن شخصيات ديناميكية تحكي للعالم قصصهن.

الهدف من الحملة هو تغيير وعي الجمهور الإسرائيلي بالقضية ومناشدة النساء اللواتي لديهن علاقة زوجية بخطر. ستوضح مقاطع الفيديو ، التي تروي فيها النساء المغدورات قصصهن ،النطاق الواسع لظاهرة العنف ضد المرأة وكيف تتخطى الخلفيات والأعمار والمجتمعات والطبقات الاجتماعية والاقتصادية. تركز الحملة بشكل خاص على مجموعة متنوعة من أنواع العنف داخل الأسرة: الجسدي والنفسي والإقتصادي ، والعلامات المبكرة التي يمكن أن تضيء الأضواء الحمراء وتحفز للتدخل

يقود الحملة مبادرة الهايتك المجتمعي شيران مالمادوفسكي سومخ ، دانا كول مكتب إعلانات BIDOOR ، مركز السلطات المحلية ، شركة D-ID للتكنولوجيا ، المتخصصة في إنشاء فيديو قائم على الذكاء الاصطناعي، إلى جانب فيسبوك إسرائيل (ميتا) وشركاء آخرين من قطاع الأعمال.

في إسرائيل يُقتل ما معدله 20 امرأة كل عام كجزء من العنف الأسرس، بينما يتعرض الجمهور من خلال وسائل الإعلام فقط للحالات الأكثر تطرفا ومأساوية ،هناك مئات الآلاف من النساء اللواتي يتعرضن للعنف من قبل أزواجهن ومئات الآلاف من الأطفال الذين ينكشفون لهذا العنف.

قصص النساء المغدورات في مركز الحملة:

المرحومة ميخال سالا 32 عامًا - عاملة اجتماعية ، أسرة داعمة. كان القاتل يتلقى الرعاية في المكان الذي تعمل فيه. بدأت بقصة حب جارف ، وسرعان ما تزوجا وولدت ابنتهما المشتركة.بشكل غير ظاهر للعيان كان لدى ميخال شعور سيء بخوص هذه العلاقة حيث كان زوجها غيورًا ووسواسًا. قررت ميخال الانفصال ، وأرادت أن تقوم بذلك بصورة لطيفة ولم تشارك أحداً. في اليوم الذي طلبت فيه مغادرة المنزل ، قتلها زوجها أمام المنزل وأمام إبنتهما البالغة من العمر 8 أشهر.

●المرحومة إستر أهارونوفيتش 70 عامًا - زواج ثان استمر 10 سنوات من طبيب.كان يمارس بحقها عنف نفسي وإقتصادي شديد دون رفع اليد. لم تشارك استر أحدا. عندما قررت أنها تريد الانفصال ، أرادت أن تفعل ذلك بشكل جيد ، وعلى الرغم من أن سلوكه أصبح أكثر هوسًا ومرضًا،إلا أن لم تفعل ذلك ولم ترغب بإقحام الجهات المختصة والمس برخصته لمزاولة مهنة الطب.

في اليوم الذي وصلت أوراق الطلاق، أطلق عليها زوجها النار حتى الموت مستخدماً مسدسه الشخصي.

● المرحومة مارين الحاج يحيى (29 عامًا) - طبيبة وأخت كبرى لأربعة إخوة وساعدت لسنوات في إعالة الأسرة. كانت امرأة سعيدة ومتفائلة ولديها إيمان كبير بالناس. تزوجت من زوجها في غضون شهرين ومنذ تلك اللحظة انكشف وجهه الحقيقي. عانت مارين من عنف جسدي شديد. بعد ليلة واحدة من حملها ، ضربها زوجها والجنين الذي في بطنها وأحرقها في سيارتها. لم تنجُ مارين والجنين.

● الراحلة إستر برهاني 50 عامًا - كانت صيدلانية وزوجها القاتل يخدم في حرس الحدود بشكل نظامي دائم. كان لديهم ابن واحد اسمه ليئور. كان المنزل عبارة عن طنجرة ضغط. كان القاتل عرضة لانفجارات الغضب والصمت المطول والتجاهل. كانت هناك أيضًا تهديدات على حياة إستر مما أدى في النهاية إلى انفصالهما. على الرغم من الإنفصال كانا يعيشان معًا. ذات يوم عاد زوجها إلى المنزل وبينما كان ابنهما في المطبخ ،أطلق على استر النار من مسافة صفر من سلاحه الشخصي.

● المرحومة ساجيت عوزيري (23 عامًا) - عاشت مع زوجها القاتل في شقتهما في شارع بن يهودا في تل أبيب. في البداية منحها القاتل بالكثير من الحب وتطور كل شيء بسرعة كبيرة. ولكن بسرعة كبيرة ، في غضون 4.5 أشهر ، أدرك ساجيت أن القاتل كان متلاعبًا ووسواسًا وسعى للانفصال عنها. نزلت إلى الطابق السفلي لتتصل بوالدها ليأتي ليأخذها ، وبينما كانت تحزم أغراضها ، خنقتها حتى الموت.

كريديت للفيلم : diboor

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

لا يوجد انتماء سياسي للطائفة الدرزية وليس لها اي ثقل او تأثير على مجريات الامور في الدولة فما هو الحل؟
  • اقامة حزب سياسي درزي يمثل الطائفة من الناحية السياسية والقيادية
  • ليبقى الوضع كما هو عليه والطائفة موجودة في احزاب مختلفة
  • علينا الانظمام الى المنظومة السياسية العربية لتمثلنا كقوة كبيرة
  • يجب في البداية القيام بتنظيم داخلي لقيادة الطائفة بشكل موحد
مجموع المصوتين : 380
X أغلق
X أغلق