موقع هنا, يوم السبت 16/10/2021, اتصل بنا

العلماء يحذرون من حدث يهدد بيوم القيامة الكوكبي "الحتمي"!

موقع هنا,
تاريخ النشر 2021/10/09 07:42:38,
عدد المشاهدات 172

العلماء يحذرون من حدث يهدد بيوم القيامة الكوكبي "الحتمي"!

يحذر علماء من أن الغلاف الجوي المغذي للكوكب يفقد الأكسجين ببطء، ويقولون إنه لا يوجد شيء يمكن القيام به حيال ذلك.

وبعد حوالي خمسة مليارات سنة من الآن، سينفد الوقود النووي للشمس وتنفجر أنفاسها المحتضرة مع توسعها إلى عملاق أحمر. وسيبتلع النجم المتوسع الكواكب الداخلية للنظام الشمسي ويحول الأرض إلى قشرة محترقة بلا حياة. ولكن، قبل حدوث ذلك بوقت طويل، يخشى العلماء أن ينفد الأكسجين من الكوكب ولا يمكن فعل أي شيء تقريبا لمنع سيناريو يوم القيامة.

ووفقا لورقة بحثية نُشرت في مجلة Nature Geosciences في وقت سابق من هذا العام، ستعمل الشمس على تسريع معدل فقدان الأرض للأكسجين.

وسينفد الأكسجين الموجود على الأرض في غضون مليار عام ولا يوجد شيء يمكننا القيام به.

ولاحظ معدو الدراسة أن استنفاد الأكسجين على كوكب الأرض هو "نتيجة حتمية" لزيادة إشعاع الشمس.

ويستعد النجم الموجود في قلب نظامنا الشمسي لأن يصبح أكثر إشراقا مع مرور الوقت، ما يرسل المزيد من الضوء والإشعاع في طريقنا.

وسيزيد الإشعاع المتزايد من تجوية صخور السيليكات، ما سيؤدي في هذه العملية إلى سحب ثاني أكسيد الكربون (CO2) من الغلاف الجوي وحبسه في الأرض.

ويعد ثاني أكسيد الكربون المنبعث من الأنشطة البشرية السبب الرئيسي للاحترار العالمي، ولكن في هذه الحالة، سيُخرج ثاني أكسيد الكربون المحاصر من دورة التمثيل الضوئي.

ويأتي الأكسجين، الذي يمثل 21% من الغلاف الجوي القابل للتنفس، نتيجة ثانوية للنباتات والحياة البحرية.

ومع عدم وجود ما يكفي من ثاني أكسيد الكربون في النظام، يخشى الخبراء من أن إنتاج الأكسجين سينخفض.

وأطلق العلماء على هذا السيناريو اسم إزالة الأكسجين العظيم، وأن أشكال الحياة الوحيدة التي ستبقى على قيد الحياة ستكون جرثومية ولا هوائية (خالية من الأكسجين).

وحذر كازومي أوزاكي، من جامعة توهو في اليابان: "يتميز الغلاف الجوي بعد عملية إزالة الأكسجين الكبيرة بارتفاع مستوى الميثان وانخفاض مستويات ثاني أكسيد الكربون وعدم وجود طبقة أوزون. ومن المحتمل أن يكون نظام الأرض عالما من أشكال الحياة اللاهوائية".

ويقول النبأ السار إن هذا لن يحدث لمليار سنة أخرى على الأقل.

ومع ذلك، فإن الأخبار السيئة هي أن النشاط البشري يتسبب بالفعل في أضرار جسيمة للغلاف الجوي. ووفقا لمجموعة Conservation International، فإن الزراعة وقطع الأشجار غير المشروع والتعدين والتحضر تقتل غابات الكوكب.

وتشير التقديرات إلى أن الكوكب يفقد ما معدله 3.36 مليون هكتار (8.3 مليون فدان) من الغابات سنويا - وهي مساحة أكبر من بلجيكا.

ودُمّر بالفعل أكثر من نصف الغابات الاستوائية في العالم منذ الستينيات، ويضيع ملعب كرة قدم كامل من الغابات المطيرة كل ست ثوان.

وفي عام 2020، قدرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) أن الغابات تغطي حوالي 31% من سطح الأرض.

وتشكل الغابات خطرا متزايدا للتدمير، على الرغم من انخفاض المعدلات الإجمالية لإزالة الغابات في الثلاثين عاما الماضية.

وقالت المنظمة: "بين عامي 2015 و2020، قُدر معدل إزالة الغابات بنحو 10 ملايين هكتار سنويا، بمعدل انخفاض من 16 مليون هكتار سنويً في التسعينيات".

ويأتي ما بين 50 و80% من الأكسجين الموجود على الكوكب أيضا من المحيطات، حيث يتم إنشاؤه بواسطة العوالق النباتية - وهي كائنات مجهرية تتغذى على الطاقة من الشمس.

وتنتج بكتيريا Prochlorococcus وحدها حوالي 20% من الأكسجين في العالم، وفقا للإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) ،

ومع ذلك، فإن الكثير من الأكسجين تستهلكه الحياة البحرية أيضا.

وأوضحت NOAA: "يُستهلك الأكسجين أيضا عندما تتحلل النباتات والحيوانات الميتة في المحيط. وهذا يمثل مشكلة خاصة عندما تموت، حيث تتكاثر الطحالب وتستخدم عملية التحلل الأكسجين بشكل أسرع مما يمكن تجديده. وهذا يمكن أن يخلق مناطق ذات تركيزات أكسجين منخفضة للغاية، أو نقص الأكسجة. وغالبا ما تسمى هذه المناطق بالمناطق الميتة، لأن مستويات الأكسجين منخفضة جدا بحيث لا تدعم معظم الحياة البحرية".

ويتسبب الاحتباس الحراري في احتواء المحيطات على كمية أقل من الأكسجين، وفقا للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة (IUCN). وتؤدي المياه الدافئة أيضا إلى زيادة الطلب على الحيوانات التي تعتمد على الأكسجين، ما يعني أن هناك كمية أقل من الغاز الذي يدور حول الحياة البحرية.

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

لا يوجد انتماء سياسي للطائفة الدرزية وليس لها اي ثقل او تأثير على مجريات الامور في الدولة فما هو الحل؟
  • اقامة حزب سياسي درزي يمثل الطائفة من الناحية السياسية والقيادية
  • ليبقى الوضع كما هو عليه والطائفة موجودة في احزاب مختلفة
  • علينا الانظمام الى المنظومة السياسية العربية لتمثلنا كقوة كبيرة
  • يجب في البداية القيام بتنظيم داخلي لقيادة الطائفة بشكل موحد
مجموع المصوتين : 302
X أغلق
X أغلق