موقع هنا, يوم السبت 16/10/2021, اتصل بنا

البجروت ... هذه الأرقام بلّوها واشربوا ميّتها!

مرزوق الحلبي,
تاريخ النشر 2021/10/07 20:31:57,
عدد المشاهدات 508

البجروت ... هذه الأرقام بلّوها واشربوا ميّتها!

كأبّ ومتابع ومجرّد مواطن في هذه الديار، وفي دالية الكرمل، أيضًا،

ـ ينبغي أن نرفض حصر حياة أبنائنا وبناتنا بين يوم ميلاده وبين شهادة البجروت ـ هذا توجّه يقبض على الروح ويختزل الحياة،

أولا ـ لأن الإنسان يظلّ معنا وله مكان ومكانة وكرامة حصل على شهادة البجروت أو لم يحصل وإن أهله والمجتمع والدولة ـ كلّهم ملزمون بتوفير حياة كريمة له وشروط حياة لتحقيق ذاته خارج حدود "شهادتهم"!

ثانيًا ـ لأن العالم مليء بأناس مُبدعين من نساء ورجال لم يحصلوا على أيّ شهادة كانت ويُفيدون أنفسهم والناس بألف إبداع واكتشاف وعمل وتضحية. هناك حياة خارج أسر البجروت وخطابه القامع. هذا من حيث المبدأ والجوهر.

ـ عندما نناقش النتائج في دالية الكرمل أو سواها علينا أن نتذكّر الأبعاد التالية:

1. ينبغي أن نسأل هل المعدّلات التي ينشرونها هي من مُجمل الفوج الذي دخل الروضة في سنة محدّدة أو من الذين وصلوا الصف الثاني عشر من هذا الفوج؟ هناك طلّاب وطالبات لا يصلون الصفّ الثاني عشر ويسقطون من الحسابات.

2. هل الشهادة نوعيّة وتزكّي صاحبها بـ 21 نُقطة على الأقلّ تطلبها المعاهد العُليا أم هي بمجموع 19 نُقطة فقط ـ وهي النسبة الأعلى لدى مستحقّي الشهادة في دالية الكرمل وسواها،

3. ما هي عدد الوحدات في كلّ موضوع وازن ـ الإنجليزية والرياضيّات والفيزياء والبيولوجيا وسواها ـ حسب موضوع الدراسة في الأكاديمية؟

ـ بما أن المدارس كلّها الأهلية والرسمية والسلطات المحليّة ووزارة المعارف تُحاسب في هذا الموسم على النتائج، فهناك مؤامرة في حلقة مغلقة بين كل هذه الجهات لرفع المعدّلات بكل الطرق الممكنة. الوزارة تسهّل وتغض الطرف والسلطات المحليّة تقبل بهذه السياسة والمدارس تنفّذها وشركات مراقبة الامتحانات تريد أن تعمل فتلتقط البثّ وتمشي في المسيرة التي يدفع ثمنها الطالب وأهله والمجتمع ـ المحصّلة أرقام وهمية مضخّمة وغير حقيقية في جوهرها. و"الناجحون" في البجروت ستجدونهم حسب هذه الطريقة "جنودً" عند عائلات الجريمة!

ـ المخرج في دالية الكرمل وسواها لن يكون في "بيع" المدارس لشبكة عتيد ثم أورط عمال ثمّ "دركا" وَمن يدري لمن في السنة المقبلة ـ وكل هذا البيع هو صفقات تجاريّة تمامًا ـ صرنا بشأن سوق مفتوحة تمامًا لاعتبارات الربح والخسارة، هناك مَن يربح منها أكواما من المال بين قيادات في السلطة المحليّة وإدارات الشبكات التعليمية من القطاع الخاص. وأترك لكم أن تستنتجون مَن هو الخاسر في هذه الصفقات!

ـ لنفرض أن هناك "عُقدة" حقيقيّة في تحقيق معدلات نجاح عالية أو مُقنعة ـ هل رأيتم سلطة محليّة في دالية الكرمل أو إدارة مدرسة واحدة تهتمّان بتطوير خطة عمل للتدخّل والتحسين؟ هل سمعتم عن محاولة جادة واحدة لتغيير الوضع؟ لن تسمعوا ولن تجدوا لأنهم إذا ما بحثوا ووجدوا ألسباب الحقيقيّة للأزمة لن يجرؤوا على مكاشفة أحد بها.

ـ كل ما أستطيع أن أقوله بخصوص دالية الكرمل ـ من معرفة قريبة جدًا: ليست هناك أي جاهزيّة ولا معرفة إداريّة ولا تربوية ـ مهنية ـ معرفيّة تعدّ الطالب لامتحان البجروت!

ـ عندما تنشر السلطات المحلية والمدرسية والوزارية عن إنجازات في التربية ـ علينا أن نقلق ونهتمّ ونبحث عن الخلل ـ خاصة إذا كان الذين يزفّون إلينا البُشرى كذّابين أو مَفرمة كذب!

ـ وأقفل الدائرة بالقول أنّ الحياة لا يُمكن أن تتوقف عند شهادات البجروت المزوّرة ـ لكن إذا كان هذا الرئيس وتلك المديرة وهذا المسؤول التافه يزفّون إلينا "البُشرى" فقد أردنا أن نقول لهم هذه الأرقام بْلّوها واشربوا ميّتها!

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

لا يوجد انتماء سياسي للطائفة الدرزية وليس لها اي ثقل او تأثير على مجريات الامور في الدولة فما هو الحل؟
  • اقامة حزب سياسي درزي يمثل الطائفة من الناحية السياسية والقيادية
  • ليبقى الوضع كما هو عليه والطائفة موجودة في احزاب مختلفة
  • علينا الانظمام الى المنظومة السياسية العربية لتمثلنا كقوة كبيرة
  • يجب في البداية القيام بتنظيم داخلي لقيادة الطائفة بشكل موحد
مجموع المصوتين : 302
X أغلق
X أغلق