موقع هنا, يوم الجمعة 26/02/2021, اتصل بنا

الخراف الضالة

كايد سلامة,
تاريخ النشر 2021/01/22 09:48:53,
عدد المشاهدات 433

الخراف الضالة

كايد سلامة

عندما يطمئن قلب الخروف للذئب، ويقيم معه "علاقات" وتتطور مع الوقت...، لا شك أنّ هذا الخروف إمّا حديث العهد لم يسمع عن أنياب الذّئب بعد، أو تاجر يتاجر بمصالح أبناء جلدته. الذّئب يرسم كيف يدخل القطيع إلى معدته أمّا الخروف يرسم كيف يقود القطيع بمساعدة الذّئب، هكذا يكون قد حدد مصيره ومصير إخوانه على المدى القريب والبعيد، دهاء الذّئب لأنيابه، هكذا تعلمنا في الصّغر القصص على هذا في شتى اللغات، وقصص الشّعوب تحذّر من تلك الانياب! فهو يستدرج الضّعاف من الخراف ويقنعهم بحسن نيّته، ليقع الخلاف بين الْأهل، وبعدها تُقَدِّم له الخرفان بعضها البعض!

حين يقصر "الزعيم" الذي أوكل بمهمة تقديم المزيد من القرابين من إخوانه يقوم بعزله تاركا الثأر منه لأهله! ويقوم بتبديله بآخر.

 مصيبتنا العربيّة عامّة والدرزية خاصّةً في كثرة "القيادات" التي تتسابق لتلعب دور الخراف مع الذّئب مع العلم بقوّة أنيابه، وأيضا ماذا حصل للخراف الذين سبقوهم في المهمّة، بينما نحن نُنْهَشُ على محراب تلك الاحلام.

الوزير السّابق ماذا لم يفعل مع الذئب! ماذا لم يقدّم له... نفسه، وما استطاع من طائفته، تخلّى عن مصالح عشيرته وَأَهله من أجله، ساهم في جلب الويلات عليهم...كلّ هذا لم يَشفع له ويحميه من التهم التي قدّمت ضدّه حين لم يبق ما يعطيه ويقدّمه. كان عونا لهم علينا متحجِّجا بحجج معيبة وسخيفة، وها هو يعود وأكثر إصرارا على الخدمة لكن الذئب لا يرغب فيه، هناك صيد أكبر وأدسم.

  هذه العلاقة غير المتكافئة  بين الضّعيف مع القويّ السّاذج والداهية والفقير والغني، ما هي إلّا مجازفة، والتماهي مع هذه الشريحة العنصريّة المتعصّبة، رغم ما نعانيه من إجحاف، وبالأخص الضّائقة السكنيّة المتفاقمة حدّ الاختناق، أدت إلى الاستهتار بنا من غالبية المؤسّسات والجمعيّات في الدولة، منها جمعيّة "رغفيم" العنصرية التي دخلت إلى قرانا في وضح النّهار وبحماية القانون، (حليفة بعض القيادات الدرزيّة) صنعت من مآسينا خبزا لها واستغلّت هذا التشرذم "وطمع الخراف" حتى تغلغلوا في ثيابنا وتمكّنوا من جمع المعلومات عن أحوالنا، طبعا ليس من أجل  المساهمة في حلّ أكبر أزماتنا بل من أجل تعقيدها أكثر وأكثر. هذا التضييق أدّى إلى أنْ يترك البعض قراهم والنّزوح إلى المدن القريبة أو حتى ترك البلاد! هذا الوضع كان مبرمج ومخطط له وأدّى إلى انصهار البعض وابتعادهم عن الانتماء، ضربوا عصفورين بحجر.

ساهمت هذه الجمعيّة مع أزلامها في إدخال تعديلات على قانون البناء (كامنتس) مما أدّى إلى خنق القرى العربيّة وزادت أعداد "المخالفين" الذين لوحقوا من قبا القصاء والتنظيم، منهم من دفع الغرامات الباهظة، ومنهم من سُجن وآخرون هُدمت بيوتهم أو هددت بالهدم.

هذه بعض النتائج المأساوية لسياسة الخراف...كما هو معلوم، أحدهم كان من المبادرين إلى قانون القومية! ليعزّز مكانه في حزبه، وآخر أصبح وزيرا وواحد أيّد وعلّل، وواحد بارك، ومنهم لم ينطق ببنت شفه ضدّ المضايقات، ومنهم في أوج الهجمة الهمجيّة ضدّنا وافق أن يوقد شعلة الاستقلال! هكذا تقلّدت الخراف المناصب بينما مناطقنا أصبحت مباحة للذّئاب!

 مع هذه النتائج تتفاخر بعض الخراف بِأنّها نجحت في سنّ قانون "يوم امتنان وعرفان" يحتفل الذّئب فيه مع الضحيّة، معترفا بتاريخه وظلمه. هل يعارض الذّئب التأسف والقطيع برمته بين فكيه! إن كنّا عاجزين أو خائفين أو غير قادرين على محاكمة الخراف الضّالة، التاريخ لن يرحمنا ولن يسامحكم على ما جلبتم من الويلات والمحن وما اقترفت اياديكم من خراب وتطاول على المجتمع، ونحن على سكوتنا المعيب.

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
1.معين ابوعبيدالخراف الضالة كلام من الصميم يصور واقعنا المر بكل مصداقية وشفافية تقديري ومودتي دام مدادة قلمك الحضاري22/01/2021 13:05:24

استفتاء هنا

انتخابات للكنيست ال 24 الشهر القادم وتسعة مرشحين دروز..هل شتشارك بالانتخابات؟
  • نعم
  • لا
  • لم اقرر بعد
مجموع المصوتين : 25
X أغلق
X أغلق