موقع هنا, يوم الخميس 20/01/2022, اتصل بنا

اليوم آخر أيام عمل الكنيست الإسرائيلي قبل حله والتوجه الى انتخابات

موقع هنا,
تاريخ النشر 2020/12/22 07:46:34,
عدد المشاهدات 270

اليوم آخر أيام عمل الكنيست الإسرائيلي قبل حله والتوجه الى انتخابات

فشل الائتلاف الحكومي، الليلة، في المصادقة بالقراءة الأولى على مشروع قانون لتأجيل الموعد النهائي لإقرار الميزانية العامة الإسرائيلية لمدة أسبوعين آخرين، ما يقلص فرص التسوية بين الليكود و"كاحول لافان"، ويعزز فرص الذهاب إلى انتخابات إسرائيلية جديدة في آذار/ مارس المقبل.

بعد مناقشات مطولة شارك فيها أكثر من خمسين متحدثًا من نواب الكنيست، وبعد ملخص لهذه النقاشات دام ساعة ونصف الساعة وتصويت بالاسم، رفضت الكنيست بكامل هيئتها مشروع قانون أساس: يقضي بتأجيل الموعد الأخير للمصادقة على الميزانية العامة الذي ينتهي منتصف الليلة القادمة.

وقد عارض مشروع القانون 49 نائبا مقابل 47 نائبا. وكان من تقدم بمشروع القانون هو الائتلاف الحكومي الذي أراد بذلك تفادي تفكيك الكنيست وبالتالي تفكيك الحكومة والتوجه الى انتخابات عامة، إذ ان القانون في إسرائيل ينص على ذلك في حال لم تتم المصادقة على ميزانية الدولة في المهلة المحددة في القانون، والتي تنتهي اليوم.

وعليه وبعد ان فشل الائتلاف الحكومي من حشد التأييد الكافي لمشروع القانون وتمريره في الكنيست، فقد بات من المؤكد ان اليوم هو آخ أيام عمل الكنيست الإسرائيلي، إذ سيعتبر محلولا في منتصف الليلة القادمة.

وفي هذه الحالة ستتحول الحكومة الحالية الى حكومة انتقالية تدير عملية الانتخابات العامة التي يتوجب ان تجرى بعد 90 يوما من الآن حسب القانون مما يعني 23.3.2021.

وكان الموعد النهائي للمصادقة على الميزانية العامة وفقا للقانون ينتهي بتاريخ 25.8.2020، غير ان الكنيست أدرجت تعديلا على القانون وارجأت الموعد النهائي لغاية 23.12.2020 الذي يصادف اليوم، ورغم ذلك حالت التجاذبات بين اطراف الائتلاف الحكومي دون اعداد الميزانية العامة للمصادقة عليها لأن الأطراف تربط الموافقة على الميزانية العامة بشروط أخرى لا علاقة لها بالميزانية، مما جعل من تمرير قانون الموازنة رهن الخلافات السياسية وبالتالي اخفاق الجميع في التفاهم حوله وتمريره.

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

لا يوجد انتماء سياسي للطائفة الدرزية وليس لها اي ثقل او تأثير على مجريات الامور في الدولة فما هو الحل؟
  • اقامة حزب سياسي درزي يمثل الطائفة من الناحية السياسية والقيادية
  • ليبقى الوضع كما هو عليه والطائفة موجودة في احزاب مختلفة
  • علينا الانظمام الى المنظومة السياسية العربية لتمثلنا كقوة كبيرة
  • يجب في البداية القيام بتنظيم داخلي لقيادة الطائفة بشكل موحد
مجموع المصوتين : 435
X أغلق
X أغلق