موقع هنا, يوم الأحد 28/02/2021, اتصل بنا

مصير نتنياهو يتعلّق بنتائج الانتخابات الأميركية.. إليكم السبب!

موقع هنا,
تاريخ النشر 2020/11/03 17:56:51,
عدد المشاهدات 229

مصير نتنياهو يتعلّق بنتائج الانتخابات الأميركية.. إليكم السبب!

مصير العالم متعلق بنتائج الانتخابات الأميركية التي تجري في هذه اللحظات، فبالإضافة إلى إيران ولبنان يبدو أن مصير رئيس الوزراء الاسرائيلي أيضا متعلق بنتائج الانتخابات الاميركية.

وذكرت صحيفة ”معاريف“ أن التعاون بين نتنياهو وترامب خلال السنوات الأربع المنصرمة لا يشبه أي تعاون بين رئيس وزراء إسرائيلي ورئيس أمريكي طوال عقود مضت، وأن التزام ترامب وتعهداته تجاه إسرائيل ورئيس حكومتها كان استثنائيا، ومن ثم هناك اعتقاد أن سياسات نتنياهو، ولا سيما السياسات الخارجية قامت على أساس هذا التعاون، الأمر الذي يعني مخاوف كبيرة من تحول سينجم عن نتائج الانتخابات الأمريكية.

يعتقد مراقبون إسرائيليون أن الخريطة السياسية في اسرائيل ستشهد تحولا جذريا حال فاز المرشح الديمقراطي جون بايدن بالانتخابات الرئاسية الأمريكية، أو في حال عدم إعلان حسم هذه الانتخابات لفترة قد تمتد أسابيع، إذ شهدت السنوات الأربع الأخيرة اعتماد سياسات يقودها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تتأسس على التعاون المباشر وغير المسبوق بينه وبين رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

وطرحت الصحيفة سؤالا ”هل تحدد الانتخابات الرئاسية الأمريكية مصير رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو أيضا؟“، مشيرة إلى أن خلاصة آراء الكثير من نواب الكنيست الإسرائيلي من جميع الأطياف تضع إجابة عن هذا السؤال، إذ يمكن تكوين انطباع كبير بأن الإجابة هي ”نعم“.

ويعتقد المحلل السياسي جيل هوفمان، والذي اقتبست ”معاريف“ مقالته المنشورة بصحيفة ”جيروزاليم بوست“، أمس ، أن رئيس الوزراء نتنياهو والرئيس الأمريكي ترامب ”عملا بشكل مشترك طوال السنوات الأربع الماضية بصورة لم تعرفها السياسية الأمريكية والإسرائيلية من قبل“.

وبين أن جميع السياسيات التي أقرها نتنياهو وترامب بشأن الشرق الأوسط كانت سياسات واحدة ومتناغمة، للحد الذي خلق تشابها إضافيا انعكس على الداخل الأمريكي والإسرائيلي يمكن رصده مثلا في علاقاتهما المثيرة للجدل مع وسائل الإعلام المحلية، والقضاء.

وبحسب الكاتب، استخدم الاثنان شعارات متطابقة، واستعانا بنفس المخططين الإستراتيجيين أحيانا لإدارة حملاتهما الانتخابية.

ويرى هوفمان أنه في حال إعادة انتخابات ترامب رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، سوف يزيد الأمر من حظوظ نتنياهو في استطلاعات الرأي المحلية؛ لأن الكثير من الإسرائيليين سيرون في نجاح ترامب المحتمل فرصة لاستمرار التعاون بين الاثنين، فيما ستتراجع هذه النزعة حال فاز المرشح الديمقراطي بايدن.

ويعتقد هوفمان أن نتائج الانتخابات الأمريكية ستحدد أيضا مصير بقاء الكنيست الإسرائيلي والحكومة الحالية، إذ قد يلجأ نتنياهو لحل الحكومة والكنيست في ظروف محددة والذهاب لانتخابات جديدة، مشيرا إلى أن عدم فوز ترامب قد يعني في هذه الحالة أن حزب ”أزرق أبيض“ بزعامة وزير الدفاع بيني غانتس سيعود إلى جناح المعارضة للمنافسة من جديد على مقعد رئيس الوزراء، هذا لو تم حل الحكومة والكنيست.

بايدن ليس أوباما

ولا يعني ذلك من وجهة نظر هوفمان أن المرشح الديمقراطي بايدن يبدو وأنه شخصية معادية لإسرائيل، مضيفا أنه على خلاف آخر رئيس ديمقراطي، أي باراك أوباما، لم يعلن بايدن آراء معادية لاسرائيل، بل إنه كان قد وصف نتنياهو بـ ”بيبي صديقي“، لكن المشكلة تكمن في السياسات المنسجمة بين نتنياهو وترامب والمخاوف من تحول جذري.

ولا يعمل بايدن ضد إسرائيل – يقول هوفمان – بيد أن مجموعة من مستشاريه لديها مواقف إشكالية تجاه إسرائيل، في وقت يبدو وفيه أن المرشح الديمقراطي سيوجه تركيزه على السياسات الداخلية الأمريكية، وسوف يتم تهميش الملف الخارجي، ومع ذلك، يعتقد هوفمان أن حزب ”الليكود“ على سبيل المثال سيقلل من أهمية فوز المرشح الديمقراطي، حال حدث ذلك.

وكان نتنياهو أكد في حديث لصحيفة ”جيروزاليم بوست“ في شباط/ فبراير هذا العام، أنه سيعمل مع الجمهوريين أو الديمقراطيين بصورة مثالية، بيد أن مصادر مقربة من نتنياهو تؤكد أن بايدن لن يكون مثاليا تجاه إسرائيل مثل ترامب، لكنه لا يمثل في الوقت نفسه النقيض من ترامب فيما يتعلق بمصالح إسرائيل، وأن أوباما هو الذي كان يمثل النقيض وهو الذي أثار المخاوف من نهج الديمقراطيين.

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

انتخابات للكنيست ال 24 الشهر القادم وتسعة مرشحين دروز..هل شتشارك بالانتخابات؟
  • نعم
  • لا
  • لم اقرر بعد
مجموع المصوتين : 35
X أغلق
X أغلق