موقع هنا, يوم الثلاثاء 02/03/2021, اتصل بنا

جائحة الكورونا تحطم دول فكيف تواجه قرية الاولاد في حرفيش هذا الوباء ؟

موقع هنا,
تاريخ النشر 2020/04/22 16:41:09,
عدد المشاهدات 637

جائحة الكورونا تحطم دول فكيف تواجه قرية الاولاد في حرفيش هذا الوباء ؟

لاشك في أن تفشي وباء فيروس كورونا بالسرعة والانتشار الكبير الذي شهدناه فى مختلف دول العالم سيترك آثاراً واسعة وعميقة على قطاعات عديدة اقتصادية واجتماعية وصحية ليس فقط على المدى القصير ولكن أيضاً على المدى البعيد حيث من المتوقع أن تحدث آثار هذا الوباء تغييراً كبيراً فى  المجتمع وبشكل خاص في المجتمع الضعيف ماديا.

من هذه الشرائح في مجمعنا التي ترضخ تحت وطأة  هذا الوباء هي قرية الاولاد في حرفيش هذا المشروع الانساني السامي والذي لا مثيل له في الطائفة الدرزية في البلاد.

 قرية الأولاد في حرفيش، هي بمثابة البيت الدافئ، تحتضن تحت كنفها العشرات من الاولاد والبنات التي وصلوا اليها بسبب ظروفهم الخاصة وكل ولد او بنت فيه هو قصة حياة بحد ذاتها.

تحتضن قرية الاولاد في حرفيش بداخلها 72 طالب من جميع الاجيال حتى سن 18 و8 طلاب فوق سن ال 18 بينهم 4 طالبات جامعيات ، طالبين جامعين وجنديين الذين يعودون من الخدمة العسكرية الى القرية خلال عطلتهم العسكرية.

في لقاء خاص مع "موقع هنا" قال لنا السيد مدين ابو عيسى مدير القرية " جائحة الكورونا هي عبء ثقيل على كاهل القرية واولادها ونحاول بكل جهدنا ان نستمر بالحياة العادية مع المحافظة على جميع التعليمات الرسمية الصادرة عن وزارة الصحة وغيرها".

ويضيف " عندما ابتدأت هذه الازمة قمنا بتاريخ 15/3/202 باتخاذ الخطوات الاحترازية المطلوبة ومنها تعقيم القرية بشكل كامل واقتناء جميع احتياجات ووسائل النظافة وقمنا بفعاليات ارشادية للاولاد والطاقم المرافق".

ويقول مدين ابو عيسى" ارسلنا اغلبية الاولاد الى بيوتهم لمدة خمسة ايام بعدها عاد منهم 40 ولد ويمكثون بالقرية والباقي 32 ولد في بيوتهم ، قمنا بشراء حواسيب ووزعناها على العائلات ونقوم بتوزيع سلة غذائية لهذه العائلات مرة كل اسبوع واعطاء مصروف خاص لكل ولد ".

" نقوم بالعديد من الفعاليات في القرية للاولاد منها التعليم القريب تقوم به معلمات تصلن الى القرية وتقمن مع الاولاد بالعديد من الفعاليات التربوية والترفيهية ، وهناك العديد من ابناء مجتمعنا الذين يحافظون على علاقة دائمة مع القرية من منطلق الاهتمام باحتياجات الاولاد من بينهم الشيخ موفق طريف الروحي للطائفة الدرزية والشيخ رفيق مرعي رئيس مجلس حرفيش المحلي".

ويستمر مدين ابو عيسى القول " الحياة في القرية في هذه الفترة هي بمثابة حجر دون اي خروج منها او دخول اليها ، ونحن باتصال يومي مع الاولاد المتواجدين بالبيت من قبل ادارة المدرسة والعاملة الاجتماعية ".

ويختتم القول "هناك مشاكل في موضوع التعليم عن بعد نحن قمنا بشراء حواسيب ولكن جزء من الاهالي ليس لديهم القدرة او المعرفة بكيفية استخدامها لذلك نواجه مشاكل في هذا المضمار".

كما ذكرنا وباء الكورونا اكتسح العالم ويهدد باسقاط دول ومجتمعا قوية باسرها فما بالك باحوال مجتمع ضعيف بحاجة لرعاية وعناية على مدار السنة ويجب ان لا ننسى ان اولاد وبنات القرية هم اولاد عاديون وصلوا الى المكان بسبب ظروف شخصية ويجب انظر اليهم والتعامل معهم على انهم اولاد وبنات كالاخرين والعمل على تعزيز كيانهم ، الوقوف ودعم هذه المؤسسة الفريدة من نوعها في مجتمعنا فهي الوحيدة الراعية لاولاد قسى عليهم الدهر ونرى اليوم بصيص امل منهم حيث يتواجد اليوم ستة طالبات وطلاب في الجامعات وبالتاكيد لولا وجود هذه المؤسسة السامية قرية الاولاد لكان مصيرهم حالك .

 

 

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

انتخابات للكنيست ال 24 الشهر القادم وتسعة مرشحين دروز..هل شتشارك بالانتخابات؟
  • نعم
  • لا
  • لم اقرر بعد
مجموع المصوتين : 38
X أغلق
X أغلق