موقع هنا, يوم الجمعة 18/09/2020, اتصل بنا

إسرائيل لإيران: سورية ستصبح فيتنامكم وستسيل دماؤكم ما لم تخرجوا

موقع هنا,
تاريخ النشر 2019/12/09 07:14:30,
عدد المشاهدات 376

هدد وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينيت، بتحويل سورية إلى فيتنام بالنسبة لإيران، متعهدا بمنع التمركز العسكري الإيراني في الأراضي السورية، داعيا للانتقال من الردع إلى الهجوم. وقال بينيت، في مؤتمر نظمته أمس صحيفة «Makor Rishon» «ليس سرا أن إيران تسعى إلى فرض طوق ناري حول بلادنا، وتمركزت في لبنان وتحاول إرساء وجودها في سورية وغزة وأماكن أخرى».

وأضاف بينيت: «علينا الانتقال من الردع إلى الهجوم. وسنستطيع إخراج قوات العدو الإيراني من سورية حال توافر حزم كاف لدينا. لا وجود لما يبحثون عنه على حدود دولة إسرائيل».

وتابع وزير الدفاع الإسرائيلي: «نقول لإيران إن سورية ستصبح فيتنام بالنسبة لكم. ولو بقيتم هناك فستسيل دماؤكم لأننا سنعمل بلاكلل حتى انسحاب قوات العدوان الإيراني من سورية».

ويأتي هذا التصريح بعد أن أكد وزير الخارجية والاستخبارات الإسرائيلي، اسرائيل كاتس، أن حكومة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، تدرس إمكانية «قصف إيران» لمنع حصولها على الأسلحة النووية، وقال: «هذا خيار قائم. لن نسمح لإيران بإنتاج أو امتلاك الأسلحة النووية. سنتحرك عسكريا إذا كان هذا خيارنا الأخير».

وفي غضون ذلك، كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان عن أن طيرانا «مجهولا» استهدف أمس الأول مواقع للقوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها بريف دير الزور الشرقي، بشرق سورية، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 5 عناصر.

وذكر المرصد أن الطائرات استهدفت مساء السبت مواقع إيرانية في منطقة الحزام الأخضر بأطراف مدينة البوكمال، شرقي دير الزور.

وأضاف ان القصف أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 5 من الميليشيات الموالية لإيران.

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

توصل منتدى السلطات المحلية الى اتفاق مع مكتب رئيس الحكومة السؤال هل سينفذ الاتفاق وهل تؤيده؟
  • لا لاني غير واثق من تنفيذه
  • نعم فقد حقق المنتدى مطالبه
  • باعتقادي ان منتدى السلطات المحلية اخطاء كما كل مرة
  • لا وفقط عند التنيفذ نستطيع تقييم الامور
مجموع المصوتين : 99
X أغلق
X أغلق