موقع هنا, يوم الخميس 23/01/2020, اتصل بنا

إسرائيل بلا حكومة:النظام في خطر

موقع هنا,
تاريخ النشر 2019/12/06 09:06:07,
عدد المشاهدات 190

قال رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان إن "معجزة فقط ستمنع عقد جولة انتخابات إسرائيلية ثالثة". واعتبر أن "تشكيل الحكومة لم يعد ممكناً، وقد حان الوقت للانتخابات".

وكانت محاولات عديدة جرت لتشكيل حكومة بمشاركة حزب "ليكود" اليميني برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وتحالف "أزرق أبيض" برئاسة بيني غانتس، ولكنها باءت بالفشل. ولا يمكن لأي من الطرفين تشكيل حكومة من دون دعم ليبرمان.

ووجّه ليبرمان في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي الخميس، أصابع اللوم الى نتنياهو وغانتس. وقال إن "جميع الخيارات المتاحة لتشكيل حكومة وحدة أو حكومة يمين ضيقة لم تعد قائمة".

وتنتهي في 11 كانون الأول/ديسمبر، المهلة الممنوحة للكنيست لتشكيل حكومة، وإلا فإن إسرائيل ستتجه الى الانتخابات.

وسادت توقعات بأن ليبرمان قد ينضم إلى حكومة برئاسة نتنياهو، أو حكومة مقلصة برئاسة غانتس. ولكن ليبرمان قال: "لن أنضم إلى اليمين أو إلى اليسار". وتابع أن "الجمع بين حكومة ضيقة وقرارات دراماتيكية في مجالي الأمن والاقتصاد، يمكن أن يخلق تصدعاً كبيراً واستقطاباً حاداً لدى الجمهور"، مضيفاً أن "حكومة ضيقة هي حكومة فاشلة تماماً. إنها حكومة احتكاك دائم".

واستعرض ليبرمان الجهود والمحاولات لتشكيل حكومة وحدة وطنية وتجنب التوجه لانتخابات، مؤكداً أن نتنياهو وغانتس عمدا إلى تبادل الاتهامات لا غير، لافتاً إلى أنه حاول الضغط عليهما من أجل تشكيل حكومة وحدة.

وسعيا من ليبرمان لممارسة ضغوط على "أزرق أبيض"، كشف النقاب أنه في الأسبوع الماضي تعمد إطلاق تصريحات مفادها أن "إسرائيل بيتنا" لا يستبعد إمكانية الانضمام إلى حكومة يمين ضيقة برئاسة نتنياهو. ولكن لسوء الحظ، كما يقول ليبرمان "اتخذ الاثنان قراراً إستراتيجياً بعدم الذهاب إلى حكومة وحدة، وهذا هو السبب في أن الحزبين تقع عليهما مسؤولية التوجه لانتخابات أخرى".

وقال ليبرمان: "بكل بساطة، يشعر كل طرف منهم بالتفاؤل من استطلاعات الرأي: نتنياهو يعتقد أن بإمكانه الحصول على 61 مقعداً في الانتخابات القادمة بدوننا أيضاً. غانتس واثق من أنه سيرفع من عدد مقاعد حزبه إلى 36، وأنه سيفوز في الانتخابات المقبلة".

وكان نتنياهو قد قال للصحفيين في لشبونة الأربعاء: "يمكن إقامة حكومة مع ليبرمان والقرار عائد له". وأضاف أن "البلد يتطلب حكومة وحدة وليس انتخابات غير ضرورية، ولكن إذا ما اضطررنا لانتخابات فإننا سنفوز بها".

وفي حال جرت الانتخابات، فإنها ستكون الثالثة التي ستجري في غضون أقل من عام، بعد انتخابات نيسان/إبريل وأيلول/سبتمبر.

من جهته، وجّه الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين انتقاداً شديداً إلى نتنياهو وغانتس على خلفية عدم تشكيل حكومة وحدة. وطالبهما بألا يجرا الدولة وراء "جنونهما".

وقال ريفلين: "لا أبالغ إذا قلت إن هذا وقت الضيق لدولة إسرائيل ونظامها. وهذا ليس وقت الضيق لهذا الجانب السياسي أو ذاك. هذا وقت الضيق لجميعنا. وفي السنة الأخيرة اصطدمنا مرة تلو الأخرى، بثغرات سياسية ودستورية، وأحرجنا. وأسبوع بعد الآخر، أعلنت عناوين الصحف أننا عالقون هذه المرة في وضع غير مسبوق لسيناريو لم يتنبأ به المشرع".

وأضاف ريفلين أن "هذه الثغرات تدل أكثر شيء على الوضع المتطرف الذي علقنا فيه". ودعا ريفلين السياسيين إلى التوصل لتفاهمات وعدم التوجه إلى انتخابات ثالثة. وقال: "تغريدات عصبية في تويتر، منشورات غاضبة في فيسبوك وحتى مظاهرات في ساحات المدن، لا تعني حرباً أهلية أو نهاية الديموقراطية. وصحيح أنه توجد تعابير خطيرة وحتى خطيرة جداً، لكن ليس أي تعبير هو تحريض وليس أي تعبير عن موقف آخر هو إسكات".

وتابع: أن "ديمقراطيتنا تواجه أزمة، وأزمة متواصلة أيضا، لكنها ليست في خطر. وبالإمكان الخروج من الأزمة، وإعادة سفينة دولة إسرائيل إلى مسارها الصحيح".

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

في الانتخابات القادمة 4 مرشحين دروز اي حزب هو الافضل للطائفة الدرزية
  • الليكود
  • كاحول لافان
  • القائمة المشتركة
  • يسرائيل بيتينو
مجموع المصوتين : 94
X أغلق
X أغلق