موقع هنا, يوم الأربعاء 13/11/2019, اتصل بنا

المشتركة ولجنة الرؤساء تجتمعان مع الوزير أردان وقادة الشرطة

موقع هنا,
تاريخ النشر 2019/10/11 06:28:29,
عدد المشاهدات 120

المشتركة: هنالك تقدّم بفضل النضال الجماهيري، ولكن مطالب أساسية لم تحقق بعد * المشتركة: سنواصل الاجتماعات ولكن الأهم هو مواصلة النضال الجماهيري الضاغط

اجتمع وفد القائمة المشتركة مساء اليوم الخميس بوزير الأمن الداخلي غلعاد أردان ومدير عام الشرطة موطي كوهن وبقيادات جهاز الشرطة، وقد شارك في الاجتماع رئاسة القائمة المشتركة، أيمن عودة، منصور عباس، أحمد الطيبي، مطانس شحادة. وكذلك شارك رئيس لجنة الرؤساء مضر يونس، ورئيس مجلس مجد الكروم سليم صليبي.

خلال الاجتماع قدم وفد المشتركة والرؤساء رؤيته الشاملة وخطة العمل والمطالب التي تراها تلبي احتياجات المجتمع العربي لمعالجة وباء العنف والجريمة، خصوصا المطلب بخطة حكومية شاملة لكل الجوانب المتعلقة كالتصوّر الاقتصادي، التربية والتعليم، والبنى التحتية والمسكن ودعم السلطات المحلية وغيرها.

بدورهم الوزير أردان وقيادة الشرطة قدموا استعراضا واسعًا لمعطيات الجريمة في الوسط العربي والجهود التي بذلتها الوزارة خلال السنوات الماضية.

كما فصل الوزير الخطوات المستقبلية التي سيتم اتخاذها من قبل الوزارة وآلية المتابعة والتنسيق مع القائمة المشتركة والرؤساء ، منها

تعزير الشرطة في البلدات العربية ب ٦٢٠ عنصر خلال الأيام القريبة، تخصيص وحدات شرطية خاصة للتحقيق وملاحقة حالات الإجرام . تحويل ملفات جماعات الإجرام لوحدة لاهڤ. الخروج بحملة جديدة لجمع السلاح خلال الشهر القادم.

إقامة لجنة متابعة مدنية تضم مدير عام الوزارة ولواء في الشرطة وممثلين من القائمة المشتركة ولجنة الرؤساء.

متابعة خطة العمل مباشرة من خلال لجنة مشتركة ثلاثية للشرطة المشتركة ولجنة الرؤساء.

القائمة المشتركة تعتبر أن الاجتماع كان ضروريا ومهما لتقديم خطة عمل ومطالب واضحة وشاملة لوباء العنف والجريمة .

في ختام اجتماع أكد وفد القائمة المشتركة ضرورة الاستمرار في الخطوات النضالية والاحتجاجية حتى نصل الى تلبية مطالب مجتمعنا العربي بتوفير الأمن في قرانا ومدننا العربية ومحاربة الجريمة وردع المجرمين وتقديمهم للقضاء.

النائب د. منصور عباس: عرضنا خطتنا لمحاربة العنف أمام الوزير وقيادة الشرطة ووُعدنا بخطوات عملية لكنها غير كافية ومستمرون باحتجاجاتنا

صرح النائب د. منصور عباس رئيس طاقم محاربة العنف والجريمة في المجتمع العربي، في القائمة المشتركة، عقب انتهاء جلسة رئاسة القائمة المشتركة مع وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان وقيادة الشرطة أن اللقاء كان فيه بحث عميق في القضايا التي طرحت، من جهتنا كقائمة مشتركة طرحنا على طاولة الوزير وقيادة الشرطة مطالبنا وخطة العمل التي نعتقد إذا ما نفذت فستحقق نتائج فورية وعلى المستوى المتوسط. من جهة ثانية كان هناك رد إيجابي من قبل الوزير وقيادة الشرطة بالنسبة للمطالب التي تحدثنا عنها، لكنهم عرضوا أن هناك إشكاليات في تمويل هذا الأمر، والآن دورنا أن نعمل أمام رئاسة الحكومة ووزارة المالية من أجل العمل على توفير الميزانيات المطلوبة، وطبعا هذا لا يعفي وزارة الأمن الداخلي من مسؤوليتها. مهم جدا أن نذكر أنه وجدت آلية عمل ومتابعة مع الوزارة لمتابعة بلورة خطة عمل نهائية، وسيكون لنا لقاء قريب مع مندوب الشرطة، ومن قبلنا سيكون لنا مشاركة مع رؤساء السلطات المحلية. طبعا هناك خطوات أبلغنا بها وستقوم بها الشرطة ونشرت عنها منها تعزيز قوات الشرطة في البلدات العربية بحوالي 620 شرطيا، وغيرها من القرارات. نحن لا نتدخل بالخطوات التي تقوم بها الشرطة، لكن مطلبنا أن تقوم الشرطة بدورها ومن جهة ثانية أن تحافظ على حقوق الإنسان وألا تمس كرامة الناس ومجتمعنا العربي. نحن في بداية الطريق في هذا الموضوع، الشيء المهم أن الطريق واضحة أمامنا كقائمة مشتركة إلى أين نريد أن نصل، ومهم أيضا أن نذكر أن نضالنا في هذا الجانب لن يتوقف، وسنستمر في فعالياتنا النضالية والاحتجاجية حتى نصل إلى النتائج التي نريدها والتي أعلنا عنها سابقا.

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

هل توئيد زيارات المشايخ الى المقامات المقدسة الي سوريا؟
  • نعم
  • لا
  • لا اعرف
مجموع المصوتين : 254
X أغلق
X أغلق