موقع هنا, يوم الثلاثاء 17/09/2019, اتصل بنا

إسرائيل تقرر منع زيارة نائبتين أمريكيتين ديمقراطيتين

موقع هنا,
تاريخ النشر 2019/08/15 20:21:56,
عدد المشاهدات 107

قالت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي تسيبي حوتوفلي يوم الخميس إن إسرائيل ستمنع زيارة نائبتين من الحزب الديمقراطي من أشد منتقديها في الكونجرس الأمريكي وهما رشيدة طليب وإلهان عمر واللتين كانتا تعتزمان القيام بجولة تزوران خلالها الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية.

وأضافت حوتوفلي في تصريح لراديو ريشيت "ب"”اتُخذ القرار، القرار هو منع دخولهما“.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في بيان اصدره:

"ليست هناك دولة في العالم تحترم الولايات المتحدة والكونجرس الأمريكي أكثر من دولة إسرائيل. بصفتها دولة ديمقراطية مفعمة بالحياة وحرة, إسرائيل مفتوحة أمام كل زائر وأمام أي انتقاد ولكن باستثناء واحد: القانون الإسرائيلي يحظر دخول أولئك الذين يدعون إلى مقاطعة إسرائيل ويعملون على تحقيق ذلك, مثلما هو الأمر في دول ديمقراطية أخرى تمنع دخول أناس يمسون بها بنظرها. هكذا فعلت الولايات المتحدة حيال عضو كنيست إسرائيلي وحيال شخصيات أخرى في العالم.

نائبتا الكونجرس طليب وعمر هما ناشطتان كبيرتان في مجال سن القوانين التي من شأنها مقاطعة إسرائيل في الكونجرس الأمريكي. تلقينا جدول أعمال زيارتهما قبل عدة أيام واتضح منه بأنهما تخططان للقيام بزيارة تهدف فقط إلى تعزيز مقاطعة إسرائيل ورفض شرعيتها.

وهكذا, على سبيل المثال, وصفت النائبتان مكان الزيارة بأنه "فلسطين" وليس إسرائيل وعلى نقيض جميع نواب الكونجرس الديمقراطيين والجمهوريين لغاية اليوم, إنهما امتنعتا عن طلب أي لقاء مع مسؤول إسرائيلي في الحكومة أو في المعارضة على حد سواء.

إستقبلت إسرائيل قبل أسبوع بأذرع مفتوحة حوالي 70 نائبا ديمقراطيا وجمهوريا عبروا عن الدعم الواسع النطاق لإسرائيل من قبل كلا الحزبين الأمريكيين وتم التعبيرعن ذلك أيضا قبل شهر من خلال رفض الكونجرس القاطع لل-BDS حين صوت ضده.

خلافا لذلك, جدول أعمال زيارة النائبتين يدل على أن نيتهما هي المساس بإسرائيل وتعزيز التحريض ضدها. إضافة لذلك, المنظمة التي تمول الزيارة هي منظمة "مفتاح" التي تدعم ال-BDS بحماسة وهناك من بين موظفيها أولئك الذين دعموا الإرهاب ضد إسرائيل.

وبناء على ذلك, قرر وزير الداخلية عدم السماح لهما بزيارة إسرائيل وبصفتي رئيسا للحكومة أدعم قراره.

ومع ذلك, لو قدمت النائبة طليب طلبا على أساس إنساني للالتقاء بأفراد عائلتها, وذلك بعد أن تلتزم بعدم العمل على مقاطعة إسرائيل, أعلن وزير الداخلية أنه سيأخذ هذا الطلب بالحسبان".

وحث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إسرائيل في وقت سابق يوم الخميس على منع زيارة النائبتين وهما أول امرأتين مسلمتين تنتخبان للكونجرس وتنتميان للجناح التقدمي للحزب الديمقراطي.

وأبدت الاثنتان دعمهما لحركة (المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات) المؤيدة للفلسطينيين. وبحسب القانون الإسرائيلي يمكن رفض دخول داعمي الحركة لإسرائيل.

وانتقد ترامب خلال الشهور الماضية رشيدة طليب وإلهان عمر ونائبتين أخريين من الأقليات بالكونجرس، واتهمهن بمعاداة إسرائيل فيما ينظر إليه على نطاق واسع على أنه محاولة لحشد أصوات الجمهوريين في انتخابات 2020 الرئاسية.

وكتب ترامب على تويتر ”إذا سمحت إسرائيل للنائبة عمر والنائبة طليب بالزيارة، فسيظهر ذلك ضعفا كبيرا“.

ولم يعلن رسميا عن موعد للجولة لكن مصادر مطلعة على خطط الزيارة قالت إنها قد تبدأ مطلع الأسبوع القادم.

وذكر السفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة رون ديرمر الشهر الماضي إنه سيتم السماح لهما بالدخول احتراما للكونجرس الأمريكي والعلاقات الأمريكية-الإسرائيلية.

وذكر معلقون سياسيون أن تراجع إسرائيل عن نيتها السماح بدخول النائبتين ناجم على الأرجح من رغبة في اتباع موقف ترامب المتشدد حيالهما.

وقال مسؤول إسرائيلي في وقت سابق يوم الخميس إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وأعضاء بارزين آخرين بحكومته عقدوا مشاورات يوم الأربعاء لاتخاذ ”قرار نهائي“ بشأن الزيارة.

ويمكن أن يؤدي منع مسؤولين أمريكيين منتخبين من الزيارة إلى تفاقم التوتر في العلاقات بين نتنياهو، الذي أبرز علاقته الوثيقة بترامب خلال حملته الانتخابية الحالية، وأعضاء الحزب الديمقراطي في الكونجرس.

* مقدسات

قالت مصادر مطلعة على استعدادات زيارة النائبتين الأمريكيتين للمسجد الأقصى ومحيطه إن الزيارة تحولت إلى نقطة خلاف.

ويوجد الموقع في منطقة استولت عليها إسرائيل مع الضفة الغربية في حرب 1967 وضمتها إليها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وقال مسؤول في وزارة الأمن الداخلي الإسرائيلية إن أي زيارة لطليب وعمر للمسجد الأقصى ستتطلب حماية أمنية إسرائيلية.

واندلعت أحداث عنف هناك يوم الأحد بين الشرطة الإسرائيلية والفلسطينيين بسبب التوتر حول زيارات يهود في يوم صادف احتفال المسلمين بعيد الأضحى وإحياء اليهود لذكرى خراب الهيكل.

وتعود جذور رشيدة طليب (43 عاما) المولودة في الولايات المتحدة لقرية بيت عور الفوقا في الضفة الغربية. وما تزال جدتها وأقارب لها يعيشون هناك.

وتعود أصول إلهان عمر إلى الصومال التي هاجرت منها وهي طفلة للولايات المتحدة.

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

هل توئيد زيارات المشايخ الى المقامات المقدسة الي سوريا؟
  • نعم
  • لا
  • لا اعرف
مجموع المصوتين : 57
X أغلق
X أغلق