موقع هنا, يوم الأربعاء 16/10/2019, اتصل بنا

مواطن من الفريديس يقدّم شكوى للشرطة فيتلقى الرد: إذا لم يعجبك اذهب الى إيران!

موقع هنا,
تاريخ النشر 2019/06/18 06:46:03,
عدد المشاهدات 310

توجّه السيد محمد مراعنة (42 عامًا) الى المركز الهاتفي لشرطة إسرائيل ليقدم بلاغًا حول حالات إطلاق نار حصلت في القرية وفي القرب من بيته، مستنجدًا بها لحمايته وأهل بيته وممتلكاته من حوادث إطلاق النار وحالات الاعتداء عليه التي أسفرت في السابق عن إصابة طفلته وتسبّبت في أضرار لممتلكاته و سيارات ه. إلّا ولمفاجئته الكبرى وبعدما ألحّ على الشرطي في الهاتف على ضرورة التحقيق في بلاغاته التي لم تُؤخذ على محمل الجد ووجوب اعتقال مشتبهين، ردّ عليه الشرطي : "اذا كنت تريد الاستمرار في الصراخ على الشرطة بإنها غير جيدة، يمكنك الانتقال إلى إيران .".

وفي هذا الصّدد أبرق النائب أيمن عودة رسالة مستعجلة للقائد العام للشرطة موطي كوهين مُطالبًا إياه المباشرة في التحقيق بتعامل مراكز الشرطة مع الشكاوي التي يقدّمها المواطنون العرب والتحقيق في تعامل الشرطة مع حالات العنف في البلدات العربيّة، مؤكّدًا أنّ جواب مركز الشرطة ما هو إلّا تعبير عن الجو العام لدى شرطة إسرائيل في التعامل مع الموطنين العرب. كما وشدّد عودة في رسالته على أنّ جواب الشرطي هو مؤشر خطير ويتعدّى الخطوط الحمراء في العلاقة بين المواطن والشرطة المؤتمنة على سلامته وأمنه الشخصي. بل وأكثر من ذلك فأنه يعبّر عن الاستهتار في كون المواطن العربي هو مواطنًا أصلًا.

وفي تعقيبه قال عودة: "جواب الشرطة في حالة السيد محمد مراعنة ما هو إلّا لائحة اتهام مباشر ضد شرطة إسرائيل حول علاقتها وتعاملها مع المواطنين العرب. الشرطة كما الحكومة العنصرية التي تشكّل ذراعًا لها، لا تعتبر العرب مواطنين في الدولة، لذا يسهل القول "اذهب الى إيران" كأنّما تقول، هذه ليست بلادك، ارحل".

واختتم عودة: "هذا النهج هو نتاج مباشر لقانون القوميّة والجو التحريضي العنصري التي تبثّه الحكومة العنصريّة. لكن جوابنا لهم هو أنّنا سنقتلع العنف والجريمة من شوارعنا كما سنقتلع الفاشية والعنصريّة من شوارعكم".

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

هل توئيد زيارات المشايخ الى المقامات المقدسة الي سوريا؟
  • نعم
  • لا
  • لا اعرف
مجموع المصوتين : 159
X أغلق
X أغلق