موقع هنا, يوم الأربعاء 16/10/2019, اتصل بنا

هل أنتِ حامل؟ هذه الأطعمة تجعل عقل طفلك ينمو جيدًا

موقع هنا,
تاريخ النشر 2019/06/09 07:02:27,
عدد المشاهدات 223

«الحمل يغير حياة المرأة تمامًا»

هذه واحدة من المسلمات التي لا يمكننا إنكارها أو التغافل عنها. فعندما تسمع المرأة هذه العبارة السحرية «مبروك أنتِ حامل»، تعرف أن كيانها كله سينقلب رأسًا على عقب منذ هذه اللحظة.

فجأة، يصبح كل ما تفعله المرأة، أو تقوله، أو حتى الطعام الذي تتناوله ذا أهمية أكبر، لأنها تحمل شخصًا مهمًا بداخلها، وكل ما قد تفعله يمكن أن يؤثر عليه بالطبع. ويأتي في مقدمة الأمور التي تحتاج إلى عناية خاصة، الطعام الذي يدخل يوميًا إلى معدة المرأة. فقطعًا كل ما تتناوله المرأة عبر فمها يكون له تأثير سلبي أو إيجابي على الجنين، سواء خلال مرحلة النمو أو بعد الولادة.

المكسرات أحد أهم الأطعمة لنمو عقل الطفل

الدراسة الأخيرة التي أجراها «معهد برشلونة للصحة العالمية (ISGlobal)» كانت واعدة ومميزة وربما «لذيذة» بالنسبة للنساء، لأنها ستجعلهم يستمتعون بتناول المكسرات بأنواعها المختلفة. المكسرات، كما يعلم البعض، لها عدد لا يحصى من الفوائد. بدءًا من الكميات الكبيرة من الماغنيسيوم وحتى المحتوى المميز لأنواع الدهون الصحية، كل هذا يعطي للمكسرات القدرة على حماية صحة دماغ الإنسان.

وبصرف النظر عن ذلك، يمكن للمكسرات أن تلعب دورًا لذيذًا وحيويًا في أي نظام غذائي نباتي، أو أي نوع من أنواع النظام الغذائي، بشرط ألا يملك الشخص حساسية تجاهها، فهي المشكلة الوحيدة التي ستقف عائقًا بين الإنسان وبين استمتاعه بهذا النوع من الطعام.

في الدراسة الأخيرة، ربط الباحثون في «ISGlobal» بين النظام الغذائي الغني بالجوز أثناء الحمل وبين تحسين نمو المخ لدى أطفالهم. ربما يمكننا تخيل كيف أن الطفل يبقى في انتظار أمه على أحر من الجمر لتتناول هذه المكسرات التي تنعش المخ. وليس هناك وقت أكثر ملائمة مثل الأشهر الثلاثة الأولى لتناول ملعقة من زبدة اللوز بانتظام، على ما يبدو، طبقًا للدراسة.

أجريت هذه الدراسة التي شملت 2200 من الأمهات في إسبانيا، وأكمل المشاركون استبيانات حول عاداتهم الغذائية خلال الأشهر الثلاثة الأولى والأخيرة من الحمل. بعد الولادة، قيم الباحثون تطور النمو العصبي لأطفالهم باستخدام عدة اختبارات معتمدة دوليًا.

هذه الاختبارات كانت تجرى للأطفال بعد الولادة في عمر 18 شهرًا، وخمس سنوات، وثماني سنوات. وأظهرت النتائج أن الأمهات اللائي يتناولن المكسرات خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل شاهدن نتائج أفضل في الوظيفة الإدراكية وقدرات الانتباه والذاكرة العاملة طويلة المدى لدى أطفالهن.

ما المكسرات التي يمكن تناولها؟

وقالت فلورنس غينياك، الباحثة في معهد «ISGlobal» والمؤلفة الرئيسية للدراسة: «هذه أول دراسة تستكشف الفوائد المحتملة لتناول المكسرات أثناء الحمل على النمو العصبي للطفل على المدى الطويل». وأوضحت أن الدماغ يخضع لسلسلة من العمليات المعقدة أثناء الحمل، وهذا يعني أن تغذية الأم عامل حاسم في نمو مخ الجنين، ويمكن أن يكون لها آثار طويلة المدى.

المكسرات التي أخذها الباحثون في الاعتبار في هذه الدراسة كانت الجوز (عين الجمل) واللوز والفول السوداني والصنوبر والبندق. الآثار المفيدة التي لوحظت قد تكون ناجمة عن حقيقة أن المكسرات وفرت مستويات عالية من حمض الفوليك على وجه الخصوص، وكذلك الأحماض الدهنية الأساسية مثل أوميجا 3 وأوميجا 6.

السر في هذه المكونات هو أنها تميل إلى التراكم في الأنسجة العصبية، وخاصة في المناطق الأمامية من الدماغ، والتي تؤثر على الذاكرة والوظائف التنفيذية. ونظرًا لأن هذه هي الدراسة الأولى التي تستخلص هذه العلاقة، فما زال الخبراء يوصون بجلب هذه المعلومات إلى الطبيب الذي يتابع الحمل للحصول على رأي ثانٍ قبل زيادة استهلاك الجوز (عين الجمل) بشكل ملحوظ.

للمكسرات فوائد لا تعد ولا تحصى

سواء كان الأمر للمرأة الحامل أم لا، فالمكسرات لديها الكثير لتقدمه لنا جميعًا نحن البشر. إذ لا يزال بإمكان الجميع تناولها، ما دام معك الضوء الأخضر بعد التأكد من عدم وجود مخاطر محتملة مثل الحساسية. فمن الأفضل جعل المكسرات عنصرًا أساسيًا في النظام الغذائي لأي شخص سليم.

عندما تحتاج إلى وجبة خفيفة، وتحاول الابتعاد عن السلطات المملة، يمكنك تناول كمية من المكسرات من نوع واحد أو أكثر، بدلًا من اللجوء للعصائر المعلبة أو الشوكولاتة الساخنة.

في الطب الشعبي، كان يُعتقد أن الجوز هو أفضل غذاء للدماغ بسبب مظهره الشبيه بالمخ، وقد يكون خبراء التغذية في العصور القديمة على حق. يحتوي الجوز (عين الجمل) على أحماض أوميجا 3 الدهنية الأساسية في شكل حمض ألفا لينولينيك (ALA)، الذي يلعب دورًا في وظائف المخ. وأظهرت الدراسات أن الجوز يساعد في الحماية من أمراض القلب وانخفاض الالتهابات في الجسم.

يحب اختصاصيو التغذية الكاجو أيضًا، لمدى ثرائه بعناصر النحاس والماغنيسيوم. يلعب النحاس دورًا في استخدام الحديد داخل الجسم. ويساعد الماغنيسيوم في تنظيم وظائف العضلات والأعصاب جنبًا إلى جنب مع التحكم في نسبة السكر في الدم في الجسم.

ويحتوي اللوز على فيتامين هـ، الذي يساعد في جعل البشرة صحية ولامعة، ويحسن وظائف المناعة، ويحمي الجسم من الأكسدة. يحتوي اللوز أيضًا على الماغنيسيوم والكالسيوم وحمض الفوليك، كما أنه غني بالدهون غير المشبعة الأحادية (مثل النوع الموجود في زيت الزيتون)، مما يقلل الالتهاب ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

اختار أخصائيو التغذية الفستق أحد المكسرات الأكثر صحية. بصرف النظر عن كونها مصدرًا رائعًا للبروتين والألياف والدهون الصحية للقلب، فهي أيضًا رائعة للأيام التي تشعر فيها بالرغبة في تناول الطعام بسبب الضغوط. الفستق يهدئ العقل والشهية.

أطعمة أخرى مفيدة للحامل

هناك الكثير من الأطعمة المفيدة؛ سواء كنت تحبينه مقليًا أو مخلوطًا أو مسلوقًا، فإن البيض هو المعيار الذهبي للبروتين في مرحلة ما قبل الولادة. كما أنه يشكل مصدرًا كبيرًا للفولات والحديد والكولين. ليس البيض مصدرًا رخيصًا نسبيًا للبروتين فقط، لكنه يحتوي على الكولين أيضا. الكولين ضروري لنمو دماغ الجنين ويقلل من خطر العيوب مثل السنسنة المشقوقة.

البطاطا الحلوة أيضًا مليئة بالألياف المغذية وفيتامين B6 والبوتاسيوم (حتى أكثر من الموز)، وكذلك فيتامين سي والحديد، والنحاس والبيتا كاروتين. البيتا كاروتين هو أحد مضادات الأكسدة التي يحولها جسمك إلى فيتامين أ، الذي يلعب دورًا مهمًا في نمو عيون الطفل وعظامه وبشرته. أضف إلى هذا احتواءه على النحاس، وهو معدن يساعد الجسم على امتصاص الحديد.

ولا تنس ملء كوب من عصير البرتقال الطازج كل يوم صباحًا قبل التوجه إلى العمل أو البدء بممارسة أنشطتك المنزلية المعتادة للحصول على كمية مناسبة من حمض الفوليك والبوتاسيوم وفيتامين سي بالطبع. حمض الفوليك عنصر غذائي ضروري لمنع بعض العيوب الخلقية في وقت مبكر من الحمل، ولضمان الحمل الصحي بعد ذلك، لذلك يمنحه الأطباء دائمًا في صورة حبوب خلال الأشهر الثلاثة الأولى للحمل.

أنت بحاجة لهذا الكوب أيضًا لأنه مثل الحديد، تحتاج النساء الحوامل إلى استهلاك المزيد من البوتاسيوم بسبب زيادة حجم الدم. ويعتبر عصير البرتقال مصدرًا ممتازًا لفيتامين سي، الذي يساعد جسمك -بالإضافة إلى مكافحة نزلات البرد- على امتصاص الحديد بشكل أفضل ويحافظ على صحة أسنانك وعظامك.

ربما يفاجئك هذا الأمر، لكن الزبادي العادي يحتوي في الواقع على كمية من الكالسيوم أكثر قليلًا من اللبن. بالإضافة إلى أنه يحتوي على العناصر الغذائية الأساسية لبناء العظام، بما في ذلك البروتينات وفيتامينات ب والزنك.

الكالسيوم ضروري للحفاظ على صحة عظامك وأسنانك ومساعدة الطفل على النمو، والتخلي عن هذا المغذيات الرئيسية قد يعرض الأم والجنين للخطر. يجب أن تحصل الأمهات الحوامل على ألف ملغ من الكالسيوم يوميًا لتقليل مخاطر انخفاض الوزن عند الولادة والولادة قبل الأوان. إذا كانت كمية الكالسيوم في جسم الحامل قليلة، فسيأخذ الجسم احتياجاته من الكالسيوم في عظام الطفل، مما يعرضه لخطر هشاشة العظام لاحقًا.

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

هل توئيد زيارات المشايخ الى المقامات المقدسة الي سوريا؟
  • نعم
  • لا
  • لا اعرف
مجموع المصوتين : 159
X أغلق
X أغلق