موقع هنا, يوم الجمعة 19/07/2019, اتصل بنا

ربّ نافعة تنفع

أمين خير الدين,
تاريخ النشر 2019/05/31 07:13:15,
عدد المشاهدات 148

 ليبرمان، لم يختلف مع نتنياهو على شهوّتهما بتدمير غزّة ، أو على الأقل على تخفيف الحصار عنها، أو على إنهاء الاحتلال، أو على توسّع المستوطنات، ومحاصرة الجيوب ألفلسطينية، ولم يختلفا على قانون حصانة رئيس الحكومة حول  التحقيق في قضايا الفساد والرشاوى والسرقات التي اخترقت الأرقام القياسية العالميّة، ولا من أجل تقليص صلاحيّات السلطة التشريعية ومحكمة العدل العليا، المحدّدة تلقائيّا.

        إنهما مُتّفِقان على كلّ هذه القضايا، متّفقان على قانون القومية، وسائر القوانين العنصرية، وعلى جعل إسرائيل جنوب أفريقيّة جديدة، ودفعها لأن تكون  الدولة العنصريّة الوحيدة، والمُعَرْبِدة في الشرق الأوسط الذي تريده كما يحلو لها وكما يريحها، ومتّفقان على اعتبار الدم العربي رخيصا ومهدورا، هنا وفي كلّ مكان، واعتبار المواطن العربي  من الدرجة الثانية وما دونها.

         لقد اختلفا على زيادة العسْكَرَة، من أجل التفوّق العسكري، لكنهما متفقان على دفع البلاد باتجاه الحروب المدمّرة في العالم القريب والبعيد، فقط اختلفا على ساديّتهما ومدى مطامعهما ومدى شهوتهما للحروب لا أكثر ولا أقل، هما وجهان لعملة  واحدة.

   إنّ إعادة الانتخابات تضر البلاد لأنها تحمّلها تكلفة باهظة هي في غِنًى عنها، ونحن العرب سنتحمل قسما من هذه التكلفة تزيد عن نسبتنا من سكان البلاد، والطرفان، ومعهما اليسار الصهيوني ، في أعماقه  يتمنى ألاّ نشترك في الانتخابات حتى نضعف في الكنيست، وحتى لا يريدنا هنا أصلا.

   ومع ما في قرار إعادة الانتخابات من سلبيات، بعد مرور أقل من خمسين يوما على إجرائها، فيها بعض المنفعة لنا...!

     فيها العبرة التي تفرض علينا كعرب أن نعيد ترتيب أوراقنا من جديد على ضوء النكسة التي لحقت بنا في الانتخابات الأخيرة قل شهر ونصف،  بعد أن خسرنا ثلاثة مقاعد على الأقل، وبعد هروب  30% من أصوات العرب إلى الأحزاب الصهيونيّة.

     نكسة بسبب اختلاف قادة القوائم العربية، اختلافهم على شكليات تافهة ، اختلاف القادة وليس اختلاف المواطنين، وبسبب مصالح شخصيّة، لقد وضعوا مصالحهم فوق معاناة شعبهم،، بعضهم لا زال متعنّتا يسير بمقولة "إمّا معي أو أنت عميل، لا تحكي معي"  وبعض آخر يتمسّك ب"إمّا أن تصلّي مثلي أو أنت كافر، أعوذ بليبرمان ونتنياهو وغانيتس منك.

لست أنا الذي أقول لقادة الأحزاب العربيّة أننا مواطنون من الدرجة الثانية، أو دون ذلك، إنهم يعرفون ذلك، لكنني سأقول لهم : لقد سجّل التاريخ أنكم سبب في نكستنا/ نكستكم في الانتخاباات أل – 21

 وسأقول أيضا: "إن إعادة الانتخابات مع سلبياتها قد تكون فرصة ذهبية لكم  لتتداركوا خطأكم القاتل بعدم تكراره

 وسأقول أيضا "لا تدعوا التاريخ يسجّل مرة أخرى أنكم سبب معاناتنا، لأنه سيرميكم، إن تكرر الخطأ خارج التاريخ.

 إعادة الانتخابات ضارة نافعة، فهل مَن  يحسِن الانتفاع بها...؟؟؟؟

30.5.2019

 

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

بعد حل الكنيست والاعلان عن انتخابات هل تريد ان يعود نتنياهو لرئاسة الحكومة؟
  • نعم
  • لا
  • لم اقرر بعد
مجموع المصوتين : 258
X أغلق
X أغلق