موقع هنا, يوم الأربعاء 16/10/2019, اتصل بنا

صرخة ام.. في زمن مات فيه الضمير

غادة قزل,
تاريخ النشر 2019/05/27 22:44:49,
عدد المشاهدات 1313

توقفت فجأة سيارة الشرطة، وقفت الأم دون حراك تسأل نفسها.. ما الخبر؟؟؟!

منذ الصباح وهي تجلس أمام بيتها موعودة بأمر جلل.. ألقى الشرطي عليها السلام، وعيونه تحاول التهرب من مواجهة عيونها ، وسألها بصوت يرتجف...انتي والدة دانيال؟

أجابت وصوتها يرتجف ذعرا وألما: نعم.

أردف الشرطي قائلا احتسبي عند ربك، إنا لله وإنا إليه راجعون.. البقاء لله..

صرخت الأم صرخة مدوية اهتزت لها الجبال والوديان والأشجار.. هذه الأم كان لها ولد في الصباح والآن غيّبه الموت ..... هي افة العنف وحرب  الشوارع تخطف أولادنا دون سابق إنذار..

الصرخة دوت.. (يا نار قلبي)

حقا إنها نار.. اشتعلت في قلبها ولن تنطفئ حتى تلقى وجه ربها وتلتقي ولدها في الجنان..

ما ذنب هذا الفتى اليافع.. خرج في الصباح استجاب لنداء الواجب ليساعد فتاة في مثل سنه من ازعاجات شاب يتحرش بها .. وإذ بسكين المجرم الغادر تخترق جسده الفتي أسرع من البرق إلى جنة الخالق.. حيث لا عنف ولا تسيب.. هناك في  الدار الآخرة لا مكان للمجرمين .. لا ظلم ولا قهر.

ويبقى قلب أمه مشتعلا بالنيران.. فما أظلم الإنسان.. وهو يمد يده ويسلب من الاخر حياته..

كفكفي دموعك يا ام دانيال.. فما عادت تجدي الدموع،  رحل دانيال ليبقى بيننا رغم رحيله .....رحل ولسان حاله يقول ربما في رحيلي عبرة ليستيقظ مجتمعي من سباته ويخرج للحرب ضد ظواهر العنف والجريمة التي استشرت بها ..... ربما رحيلي  يكون المشعل بمقدمة المعسكر ينير الطريق الى مستقبل افضل ....ربما في رحيلي بداية العودة لنا كمجتمع الى عاداتنا وتقليدنا المبنية على المحبة والسلام.....ربما...

دمعاتك يا ام دانيال.. ستشهد يوم الحساب حيث لا حاكم إلا الله ولا قاضي إلا هو، بان يد الغدر ظلمتك ،.. دموعك وصمتك الحزين ينادي.. أين أنتم يا أمة الخير..

خرست الألسن وما عاد يجدي العتب فالكل صامتون، إلى متى؟!!! إلى متى؟! الى متى ستنخر فينا كمجتمع افة العنف؟!

يا أيها البشر أفيقوا من سباتكم ولتسمعوا الأنين.. سبات ليس للبشر..

وتدمع العيون ... يا أم دانيال الحزينة.. لابد من قدر يغير الأمور.. ثقي بربك.. ربنا قدير ولن نستسلم.. لن نسكت بعد اليوم على حقنا العيش بأمان.....لن نسكت بعد اليوم على ان يكتفي قيادينا الشجب والاستنكار.....لن نسكت بعد اليوم تهميش واهمال شبابنا وسنطالب بان يكون مستقبلهم ، توعيتهم وتوجيههم بأولويات جميع المسؤولين.

ولدك دانيال سامي حلبي يا غالية في جنان عالية.....لروحك السلام يا دانيال.

ستشهد الوديان وتشهد الأشجار وتشهد الجبال.. بأنك ظُلِمتِ.. وإن الله على نصرك لقدير

وتبقى صرختك مدوية لتوقظ ضمير كل حي قد مات من سنين .... صرخة حق.. في زمن مات فيه الضمير.

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

هل توئيد زيارات المشايخ الى المقامات المقدسة الي سوريا؟
  • نعم
  • لا
  • لا اعرف
مجموع المصوتين : 159
X أغلق
X أغلق