موقع هنا, يوم الأربعاء 16/10/2019, اتصل بنا

لجنة المبادرة العربية تتضامن مع رافض الخدمة الاجبارية كمال يامن زيدان

غالب سيف,
تاريخ النشر 2019/05/22 21:21:54,
عدد المشاهدات 265

في بيت ذويه في بيت جن

لجنة المبادرة العربية تتضامن مع رافض الخدمة الاجبارية كمال يامن زيدان

•           غالب سيف : " التحية لكمال وذويه ولكل الرافضين لهذه الخدمة المفروضة المرفوضة".

•           يامن زيدان : " نعتز بكمال وموقفه ولن تخيفه وتردعه أي مضايقات أو اغراءات".

•           هادي زاهر : " رفض الخدمة الاجبارية واجب وطني وانساني وحياتي".

قام أول أمس وفد لجنة المبادرة العربية الدرزية بزيارة تضامن الى عائلة رافض الخدمة العسكرية المُعتقل كمال يامن زيدان, في بيت ذويه في بيت جن, والذي يقبع في السجن العسكري رقم 6 في عتليت, رغم أنه رفض التوقيع أو الموافقة لأي اجراء أو معاملة تحول مكانته من مواطن مدني الى جندي, لما لهذا الأمر من معاني واسقاطات وما فيه من تناقضات. شارك في الوفد أعضاء سكرتارية اللجنة : جهاد سعد, رياض عطالله, محمد عامر, فواز ابوالزلف, هادي زاهر, د. محمد جمال زيدان, زاهي عليان ورئيس اللجنة غالب سيف. استقبلهم جد كمال : كمال زيدان ووالده المحامي يامن زيدان – سكرتير حركة التواصل وأبناء العائلة.

تحدث باسم الوفد الكاتب غالب سيف والذي أشاد بموقف كمال وأسرته, مثمناً مردوده العالي في هذا الظرف الذي تمر به قضية شعبنا الفلسطيني عامة ووسطنا العربي خاصة, المرتبط والمتداخل بكل جزئياته بصفقة القرن المزعومة والقوانين العنصرية الفاشية, خاصة تطبيق قانون الهدم قانون كامينتس وقانون العنصرية والتمييز العرقي قانون القومية, معتبراً هذا الرفض المُشرّف الرد المناسب للسياسة الحكومية, ومما قاله : " نحيي كمال وذويه وكل المئات من الرافضين للخدمة العسكرية المفروضة على شبابنا والمرفوضة.., ونطالب الحكومة بإطلاق سراح كمال والعشرات من القابعين معه الآن في السجن العسكري, وإلغاء هذا الظلم الواقع على شبابنا العرب الدروز". كما أثنى باقي أعضاء الوفد على موقف كمال وذويه, ومما قاله الكاتب والإعلامي هادي زاهر : " رفض كمال ما هو إلا واجب وطني وانساني وحياتي شرعي ومُشرّف".

والد كمال المحامي يامن زيدان شكر الوفد على : " هذه الزيارة الهامة والمُشرفة, وللجنة أيادي بيضاء في التصدي لسياسة فرق تسد والتي تستند بالكامل على هذا المشروع السلطوي الخبيث والمرفوض". وشرح للوفد عن الحالة القانونية التي نجح كمال بموقفه المبدئي والوطني, والذي رفض فيه أن يكون سبب طلب اعفائه من هذه الخدمة لكونه وكأنه مُختل عقلياً , وأصر على أن رفضه لأنه عربي فلسطيني يرفض أن يكون جزء من احتلال شعبه والجرائم التي يقوم بها هذا الجيش بحقه. كما أكد أنه سيتقدم بالتماسات لمحكمة العدل العليا سيطالب فيها بإطلاق سراح كمال واعفائه ووقف التنكيل به وعزله في غرفة العزل كانتقام , الأمر الذي يتناقض مع حالته القانونية ومع القانون, وأكد امام الوفد : "  نعتز بكمال وموقفه ولن تخيفه وتردعه لا المضايقات ولا الإغراءات ولا أي شيء".

باحترام

سكرتارية اللجنة

 

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

هل توئيد زيارات المشايخ الى المقامات المقدسة الي سوريا؟
  • نعم
  • لا
  • لا اعرف
مجموع المصوتين : 159
X أغلق
X أغلق