موقع هنا, يوم الأربعاء 16/10/2019, اتصل بنا

العنف مباح ضد "الخوارج"

كايد سلامة,
تاريخ النشر 2019/05/17 07:27:45,
عدد المشاهدات 365

حرق سيارة الأخ منعم حلبي ليست بحاجه الى تكهنات اوالى تأويلات، الدافع من وراء هذا العمل البربري طبعا عمله الصحفي وقلمه الجريء ومنبره الحر، هذه العملية هي بمثابة شهادة على عمل الأخ منعم الجاد المهني، رسالة المعتدين ه تؤكد انه أدخلهم في ورطه، وان كتاباته وتقاريره الهادفة قد ضايقت بالفعل من قام بهذه العملية واحرجتهم جدا حتى وصلوا الى هذه النتيجة وقرروا الحاق الضرر به شخصيا، وما هذه العملية الا رسالة تهديد واضحة.

هذه الحادثة هي شهادة افلاس لهؤلاء "المتضررين" واعترافاً منهم ان قلم الأخ منعم ومنبره قد اصابهم في الصميم وعجز عليهم الرد الادبي الحضاري والمواجهة الفكرية الديمقراطية.

 كما اعرف الأخ منعم هذه الأمور لن تردعه عن مواجهه الرجعية العربية بصوره عامه والدرزية بصوره خاصه، حتى على الساحة المحلية في الكرمل (عسفيا والداليه).

الثورة التي احدثتها مؤسسه كل الناس للصحافة  والاعلام لم نشهد مثيل لها من قبل في مجتمعنا فهي المنبر الاخر الحر الذي لا يعرف التملق، يدعم الأقلام الحرة التي تكتب بمصداقيه والتي لم تجد لها في السابق منابر تدعمها وتنشر فكرها باستمراريه، في سنه 2013 كتبت مقاله لم  تجدد  من ينشرها لا صحيفه ولا موقع جميع من اتصلت بهم  تملصوا، لم يعد  احد منهم يرد على المكالمات تحججوا بحجج فقط ليتهربوا تارة يقول البيلفون كان خارج نطاق التغطية وتاره البيلفون كان معطل وتاره وتاره...... أرسلتها أخيرا للأخ منعم ، لم يكن جهازه الخليوي خارج نطاق التغطية رغم معرفتنا ان في منطقه الكرمل التغطية ضعيفة! حينها لم يتسنى لي بعد معرفته، طبعا كنت قد يأست من نشرها لم أتوقع منه ان ينشرها لعدم معرفتي به وبشخصيته الجريئة وقناعاته الصحفية الصادقة، أتذكر انه اتصل بي بعد ان قرئها وقال بصريح العبارة اكتب ما تريد ولا تتردد ستجد المساحة الملائمة لكلماتك في مؤسستي، وهكذا بالفعل من ومنذ تلك الحادثة لم يتردد في نشر ايه ماده أرسلتها له مهما كانت لاذعه، وجدت ضالتي لديه،وكذلك زملائي الاخرين أصحاب الأقلام المعارضة التي بقيت على مواقفها التوحيدية والوطنية الحقيقية.

الأغلبية في مجتمعنا تعرف دور كل الناس وبالأخص هؤلاء الذين سياستهم مبنيه على خطأ، الذي اطالهم قلم الصحفي القدير وعلموا انه ومنبره وزملائه يشكلون خطرا على "إمبراطورتيهم" لهذا استهدفوه، كونه و منبره تطرقوا الى "المحرمات" في مجتمعنا المغلق وفندوها، كتبت ضد العائلية المتجذرة التي نسير عليها ولا نتجرأ على الخروج منها، كتبت ضد قسم من السياسيين أعضاء الكنيست الذين تهربوا من المواجهة والدفاع عن أبناء جلدتهم واهلهم، كتبت ضد المؤسسة الدينية وضد انخراطها كليا بالمؤسسة الإسرائيلية والنهج الذي تسير عليه، لم تترك زاوية متخاذلة الى وتطرق اليها بجرأة.

 في مجتمعنا هذه ليست الحادثة الأليمة التي الأولى التي يتعرض اليها انسان معارض اويكتب خارج النص، قبل ما يقارب السنة أيضا قامت مجموعه همجية معروفه للجهة التي تنتمي اليها بالتعدي والضرب المبرح على الشيخ اسعيد التساوي في باحة مقام الخضر (ص) في كفرياسيف، فقط لأنه أراد الاحتفال مع مجوعة من الأشخاص بمناسبه عيد الفطر! في نظرهم هذا يعد خروج عن القطيع والتمرد عليه.

وأيضا قبل عدة سنوات حصل اعتداء على الصحفي مهدي سعد من شفا عمرو كونه تجرأ وكتب عن بعض الأشخاص أصحاب النفوذ في بلدته والطائفة.

وأيضا حصل اعتداء على المحامي شكيب علي من قرية بيت جن لأنه تجرأ ورفع استئناف الى محكمه العدل العليا ضد احتكار الأوقاف والمؤسسة الدينية.

القاسم المشترك بين جميع تلك الاحداث ان المعتدين جميعهم من طرف سياسي واحد، يستقون بانتمائهم للسلطة وكأن السلطة اعطتهم الضوء الأخضر لمثل هذا الاعتداءات ضد الذين سولت لهم نفوسهم وخرجوا من عتمه المغارة ليروا نور الشمس.

هذه البلطجية والعنتريات والإرهاب لم تعد تجدي نفعا، المجتمع لم يعد مغفلا لا يمكن بعد التأثير عليه بخرافيات واقاويل جاهليه، ومن بقي له بصيص من الامل في "حسن نواياكم" مع الوقت لم تتركوا فرصه الا وأثبتم له انكم لستم اهل للثقه، ومن بقي بجانبكم عليكم ان تتأكدوا من نواياه.

هذه الظواهر العنيفة المقلقة يعود جزءا منها لتراث مركز الحزب الحاكم وتصرفات قسم من نوابه الهمجية التي لا تتقيد بالأعراف المتبعة والقوانين، فهم على قناعه مهما اساءوا للطرف الاخر ستتعاطى سلطات القانون معهم بتسامح.

 

 

 

 

 

 

 

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

هل توئيد زيارات المشايخ الى المقامات المقدسة الي سوريا؟
  • نعم
  • لا
  • لا اعرف
مجموع المصوتين : 159
X أغلق
X أغلق