موقع هنا, يوم الثلاثاء 02/03/2021, اتصل بنا

من التراث الدرزي بيت جن "مُغر الخيط [صفد]

وليد حذيفي,
تاريخ النشر 2019/01/21 14:53:44,
عدد المشاهدات 1575

نبذة عن مُغر الخيط :

الجزء الاول بالضم في أوله وثانيه، والخيط: بفتح الاول وسكون الثاني. ومن معاني الخيط: الجماعة من النعام والبقر والجراد، والجمع خيطان، ولعل هذه المغر كانت قدما مأوى لجماعة من البقر فدعيت باسمها.

 2 أيار، 1948البعد من مركز المحافظة 4 كم شمال شرقي صفد متوسط الارتفاع 500 متر العملية العسكرية التي نفذت ضد البلدة يفتاح ،الكتيبة المنفذة لللعملية العسكرية الكتيبة الأولى للبلماح/القوة الضاربة سبب النزوح نتيجة إعتداء مباشر من القوات الصهيونية مدى التدمير أغلبية البيوت مدمرة، وعلى الأقل إحدى البيوت او المباني باقية

التطهير العرقي لقد تم تطهير البلدة عرقياً بالكامل ملكية الارض الخلفية العرقية ملكية الارض/دونم فلسطيني 6,141تسربت لليهود 384مشاع 102المجموع 6,627 إستخدام الأراضي عام 1945 نوعية المساحة المستخدمة فلسطيني (دونم) يهودي (دونم)مزروعة بالبساتين المروية 573 0مزروعة بالزيتون 540 0مزروعة بالحبوب 3,742 384مبنية 31 0صالح للزراعة 4,315 384بور 1,897 0 التعداد السكاني السنة نسمة1596 94في القرن 19 300العام1922  235العام 1931  343العام 1945  490العام 1948  568تقدير لتعداد الاجئين3,491  في العام 1998 عدد البيوت السنة عدد البيوت1931 731948 120 إسم البلدة عبر التاريخ اراضي قرى قباعة وفرعم وبيريا والجاعونة  والقُبانيات . الأماكن الأثرية تعد القرية ذات موقع أثري يحتوي على بقايا مبان وعضادات ابواب مُغُر، مدافن منقورة في الصخر واعمدة وقاعدة ومعصرة زيت وصهاريج.خرائط ذات صلة خرائط تفصيلية للمحافظة نظرة من القمر الصناعي للبلدة ساعدونا بتخطيط البلدة في موقع التخطيط الحر – WikiMapia القرية قبل الإغتصاب (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي).كانت القرية تقع على السفح الشمالي الشرقي لجبل كنعان في الجليل الأعلى، مشرفة على الغور بين بحيرتي طبرية والحولة. و يشير القسم الأخير من اسمها، أي (الخيط) إلى الهضبة شبه المستوية التي كانت تحيط بها و التي كانت تعرف بأرض الخيط. والمنطقة هذه نتوء بركاني يفصل الحوض المحيط ببحيرة طبرية شمالاً عن حوض بحيرة الحولة جنوباً (أنظر منصورة الخيط قضاء صفد) وكانت طريق فرعية تصل مغر الخيط بالطريق العام المفصلي الى صفد و طبرية في سنة 1596 كانت مغر الخيط قرية في ناحية جيرة (لواء صفد )و عدد سكانها 94 نسمة. وكانت تؤدي الضرائب على عدد من الغلال كالقمح والشعير و الفاكهة بالإضافة الى عناصر أخرى من الإنتاج كالماعز و خلايا النحل في أواخر القرن التاسع عشر كانت مغر الخيط قرية مبنية بالطوب و الحجارة و عدد سكانها 300 نسمة تقريباً وكانت معروفة بما في جوارها من كهوف كثيرة و الواقع أن مغر الخيط كانت (قرية مزدوجة )تتألف من حارتين يفصل بينهما نحو 100م و تمتد كل منهما في موازة الأخرى من الشمال الى الجنوب وكان سكانها كلهم من المسلمين، ويعتمدون على مياه الأمطار لري مزروعاتهم من الحبوب و الأشجار المثمرة. وكانت أراضيهم الزراعية تنتشر في الجهات كلها عدا الجهة الغربية من الموقع. في موسم 1942/1945 حلت مغر الخيط في المرتبة الخامسة بين قرى قضاء صفد من حيث زراعة الزيتون إذا بلغت المساحة المخصصة للحبوب و 573 دونماً مروياً أو مستخدماً للبساتين وكان في جوار القرية موقع أثري (يعرف بالمغار) يضم بقايا منازل وقبوراً منحوتة في الصخر و صهاريج ومعصرة زيتون. إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا (إقتباس من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد الخالدي)قصفت وحدات البلماح في سياق عملية يفتاح (أنظر آبل القمح, قضاء صفد) مغر الخيط بمدافع الهاون ليل 2 أيار مايو 1948.وكان ذلك قبل نحو أسبوع من الهجوم النهائي على صفد. و يقول المؤرخ الإسرائيلي إنه ربما كان القصد من هذا القصف زيادة الضغط على المدينة. لكن الشروع في قصف مدافع إنما كان من أجل حمل العرب على الفرار (من القرية) في نهاية المطاف وذلك استناداً إلى كلمات ضابط شارك فيه. ويبدو أن العملية أثمرت إذا أدت إلى إخلاء القرية فضلاً عن قريتين أخريين (فرعم و قباعة) استهدفتا بالقصف تلك الليلة ولا يعرف بدقة إلى أين لجأ سكان القرية، و لا مصير القرية نفسها. القرية اليوم تغلب الحشائش و نباتات الصبار على الموقع وتتبعثر في أرجائه أنقاض المنازل المدمرة. ولا تزال غرفتان أسمنتيتان بنيتا الواحدة بلصق الأخرى في حال شبه حسنة. ولم يبق من مئات أشجار الزيتون التي كانت هنالك إلا قلة قليلة وباتت الأرض الجبلية المحيطة بالقرية غابة أو تستعمل مرعى للمواشي ولا يستخدم لا إسرائيليون منها لاستنبات الزرع إلا قسماً صغيراً. المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية تبعد مستعمرة حتسور هغليليت (201265 )التي أسست في سنة1953 على أراضي القرية، مسافة كيلومتر واحد إلى الجنوب الشرقي من موقع القرية.أما مستعمرة روش بينا (201263 )فهي و إن لم تكن على أراضي القرية إلا إنها تقع على بعد كيلومترين إلى الجنوب من الموقع و قد أسست في سنة 1882.

لمحة تاريخية .

02/04/2012   قرية مغر الخيط  تقع في الجليل الاعلى قضاء صفد -فلسطين تبعد عن صفد حوالى ١٥ كلم.عدد سكانها في عام ١٩٠٠  ----٩٤ نسمة (شخص).عدد سكانها في عام ١٩٤٤-١٩٤٥-----٤٩٠ نسمة (شخص) .  عدد المنازل ٧٣ منزل( بيت)قرية مغر الخيط معروفة بما في جوارها من كهوف كثيرة ولذلك سميت بهذا الاسم. والواقع ان مغر الخيط كانت قرية  مزدوجة (مقسومة الى قسمين) تتألف من حارتين  يفصل بينهما مسافة مائة (١٠٠) متر. بيوتها مبنية بالطوب والحجارة. يوجد موقع اثري بالقرب من مغر الخيط  ( يعرف بالمغار)في سياق عملية يفتاح ابل القمح  قامت عصابة الصهاينة "البلماخ" بقصف قري قضاء صفد ومن ضمنهم  قرية مغر الخيط ليل ٢ . انما كان من اجل  تخويف أهلنا وإجبارهم على ترك وطنهم. 

عام 1884 زار بيت جن الرحال والباحث الفرنسي فيكتور جرن  victor Guerin ,والذي كتب في مذكراته عن بيت جن :" في هذه القرية يتواجد 200 مواطن  كلهم دروز ، لكن قبل سنين قليله كان فيه اكثر ، على حسب ما تبدو مبانيه المهجورة المتشققه ،وعرفت من السكان ان اصحاب البيوت هاجروا لحوران خوفا من التجنيد لجيش الرديف الاجباري والانتداب"

عام 1945  سجلت دائرة السكان التابعه للانتداب ،آنذاك ،ان عدد سكان بيت جن 1640 شخص .

عام 1759 ضربت البلاد هزة ارضية قوية سببت الخراب في البيوت القديمة التي كان يسكنها اهل الجرمق ، وهذا كان سبب لبحث بعضهم عن مكان أأمن للسكن فوصلوا الى خربة بيت جن نزوحا  لسكن مبانيها التي نجت من الهزة الارضية.

عام 1837  جرت هزة ارضيه اخرى سببت ضرر كبيرا  لما تبقى من المباني القديمة ، وايضا الجديدة، وشهدت بيت جن بهذه السنوات قدوم عائلات  من جبل لبنان خصوصا بعد عام 1840 الذي شهدت به لبنان مجازر وحرب اهلية بين الدروز والموارنه ،وقد نزلو بيت جن بحثا عن السكن والاقامة، ولعدة اسباب منها عدم امتلاكهم شيئا ، لم يستطيعوا دفع ضرائب الميري ولا الضرائب العصملية الاخرى للسلطان ، مما دفع الدولة العثمانية ، لايجاد حل ذكي وهو ان يعطوهم ارضا مشاعا في منطقة الخيط ، لم تكن مستغله، لحث السكان على فلاحتها والرزق منها ودفع ضرائب الاعشار والميري وغيرها الضرائب.

دامت ارض الخيط لاهل بيت جن اكثر من 100 عام لتصبح ملكا لهم بحكم قانون الملكية العثماني، لتسجل بكواشين على اسمهم، حتى زوال الاستعمار التركي من البلاد.

ومن الجدير ذكره أن في إخلاء أرض الخيط أسعملت النيران الحية ووقع ضحيتها المرحوم الشيخ ابو سعيد صالح حديفة والمرحومة زهية قبلان أبو عاصي زوجة العم أبو راضي علي قبلان.....أما عن العائلات التي لم تقبل البيع أو التنازل عن أرض الخيط وقاموا بالتبديل بعد نضال طويل بين محاكم ومداولات والعائلات هم مع حفظ الالقاب والمقامات:

ابو غازي كامل عطيلة

أبو منير صالح منصور

أبو سعيد صالح حمزة

أبو محمد حسين أبو خزاعي

أبو محمد خزاعي صلالحة

أبو فراس جميل شاهين

أبو علي حسين الحلبي

أبو حسين علي شاهين

أبو يوسف صالح شاهين

أبو كمال قاسم صالح الواح

أبو سليمان محمد صالح الواح

أبو شفيق فايز الزيدان

أبو إحمد فارس الدبور

أبو نزيه توفيق الدبور

أبو أمين حسين يوسف قبلان

أبو محمد أمين قبلان

أبو فواز فايز قبلان

أبو ثابت سلمان قبلان

أبو عماد نايف قبلان

أبو علي ذوقان قبلان

أبو سعيد زايد قبلان

أبو نايف علي مصطفى قبلان

أبو وافد رجا قبلان

أبو كمال أسعد طافش

أبو سعيد محمود طافش

أبو حسين فايز صلالحة

وعذرا إذا نسيت أحد

والشيئ بالشيئ يذكر، كان هناك لجنة متابعة شعبية مكونة من  المشايخ المرحومين

أبو جمال حمود خطيب

أبو سعيد فرحان حمود

أبو حسين علي شاهين

أبو الأمين حسين قبلان

أبو وافد رجا قبلان كرئيس مجلس

وكان الإدعاء على أرض القباعة وملكية مغر الخيط وأستصدر قرار حكم بالتعويض عن هذه الاراضي بأراضي مشاع في قرية بيت جن.....

رحم الله المذكورين جميعا وأطال بعمر الاحياء منهم ورحم الجد أبو محمود كنج قبلان رجل المواقف والقائل: يرحم أيامك يا خيط

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

انتخابات للكنيست ال 24 الشهر القادم وتسعة مرشحين دروز..هل شتشارك بالانتخابات؟
  • نعم
  • لا
  • لم اقرر بعد
مجموع المصوتين : 38
X أغلق
X أغلق