موقع هنا, يوم الثلاثاء 18/06/2019, اتصل بنا

*النائب أكرم حسون: "الدولة تخلت عن حماية سكان هضبة الجولان"!*

موقع هنا,
تاريخ النشر 2018/07/10 17:17:32,
عدد المشاهدات 1167

*النائب أكرم حسون: "الدولة تخلت عن حماية سكان هضبة الجولان"!*

 

*واضاف: " لا يوجد ملاجئ داخل البيوت ولا ملاجئ عامة"!*

 

*وحذر قائلا: "في حال وقوع حرب او هزة أرضية ستكون النتائج مؤلمة في حال لم يتم تحصين تلك البلدان"!*

 

قدم النائب أكرم حسون اقتراحا لرئيس الكنيست يطالب خلاله إقامة جلسة مستعجلة في الكنيست في موضوع حماية قرى الجولان وقرى الشمال في حال وقوع حرب وحملة إطلاق صواريخ على شمال البلاد حيث اتضح بعد فحص أن قرى الجولان الأربعة والقرى الدرزية او العربية غير جاهزة وغير مجهزة لمثل تلك الحالات وفي حال وقوعها سيكون عدد الضحايا كبيرة!

 

النائب أكرم حسون قال أن ستة وعشرون الف نسمة في هضبة الجولان ليس ضمن مناطق محمية ولا يملكون ملاجئ في بيوتهم ولا ملاجئ عامة ولا اي طريقة للاحتماء أبناء نشوب حرب او هجمات صاروخية!

 

كذلك استند حسون على تقرير مراقب الدولة الذي يقول بالحرف الواحد أن جميع السكان الذين يسكنون حتى مسافة تسعة كيلومترات من الحدود لا يملكون طرق او منشآت حماية البتة!!!!

 

النائب أكرم حسون أضاف أيضا انه لا يعقل هذا الفرق بين مركز البلاد وبين قرى الشمال، بين البلدات اليهودية وبين البلدان العربية في موضوع الحماية والوقاية، مشيرا انه أيضا في موضوع المخاطر عن هزة أرضية مرتقبة شمال البلاد والقرى الدرزية والعربية غير جاهزة وغير مجهزة!

 

هذا وقال حسون ان وزير المالية موشيه كاحلون وبعد طرح القضية أمامه قال أن الحكومة ستجند مبالغ خاصة وطارئة لتحصين قرى الشمال الدرزية والعربية واليهودية من مغبة وقوع حرب صاروخية او من وقوع هزة أرضية كبيرة.

 

هذا وقد صرح الوزير كاحلون في جلسة مع رؤساء البلديات والمجالس انه في مطلع الأسبوع القادم سيعرض الوزير كاحلون على المجلس الوزاري موضوع تجنيد ميزانية تقدر بميليارات الشواقل لتحصين البلاد مع العلم ان هذه القضية الهامة تم اهمالها على مدار السنين.

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

بعد حل الكنيست والاعلان عن انتخابات هل تريد ان يعود نتنياهو لرئاسة الحكومة؟
  • نعم
  • لا
  • لم اقرر بعد
مجموع المصوتين : 116
X أغلق
X أغلق