موقع هنا, يوم الأربعاء 16/10/2019, اتصل بنا

نتنياهو يهاجم إيران ويؤكد مواصلة استهداف وجودها العسكري في سوريا

موقع هنا,
تاريخ النشر 2018/07/01 16:20:06,
عدد المشاهدات 339

نتنياهو يهاجم إيران ويؤكد مواصلة استهداف وجودها العسكري في سوريا

 

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن الضغط الاقتصادي التي تمارسه واشنطن ضد النظام الإيراني يتزامن مع منع إسرائيل القوات الإيرانية من التموضع في أي جزء من سوريا.

 

وجاء في بيان اصدره مكتب رئيس الحكومة هذا الصباح في مستهل جلسة الحكومة القول:

 

"يشعر النظام الإيراني جيدا تجديد العقوبات الاقتصادية التي ستفرض عليه قريبا. الاقتصاد الإيراني يشهد تراجعا ملموسا ويجب مشاهدة المعطيات للاطلاع حقيقةً على ما يجري هناك. إيران تصرف مليارات الدولارات على دعم الإرهاب في المنطقة وفي العالم وعلى ممارسة العدوان في المنطقة بدلا من صرفها على المواطنين الإيرانيين والمواطنون الإيرانيون يحتجون على ذلك وهم على حق.

 

التغيير الذي طرأ في الموقف الأمريكي حيال إيران يشكل انعكاسا استراتيجيا في وضع إسرائيل وأنا اعتقدت بأن هذا التغيير ممكن عندما واجهت العالم أجمع من أجل إلغاء الاتفاقية النووية السيئة. هدفنا لا يزال كما كان: أولا, منع إيران من امتلاك الأسلحة النووية وثانيا, كسر آلة الأموال التي منحتها الاتفاقية النووية لإيران والتي تمول عدوانها في المنطقة بما في ذلك في سوريا.

 

بينما تضرب الولايات المتحدة النظام الإيراني اقتصاديا, نحن نعمل على منع القوات الإيرانية والقوات الموالية لها من التموضع عسكريا في أي جزء من الأراضي السورية وسنواصل القيام بذلك.

 

أما جنوب سوريا فسنواصل الدفاع عن حدودنا. سنقدم المعونات الإنسانية بقدر ما نستطيع. لن نسمح بالدخول إلى أراضينا وسنطالب بتطبيق اتفاقية فك الاشتباك من عام 1974 مع الجيش السوري بحذافيرها. إنني أجري اتصالات مستمرة مع البيت الأبيض ومع الكرملين في هذا الشأن ووزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان العامة لجيش الدفاع يجريان اتصالات مماثلة مع نظيريهما في الولايات المتحدة وفي روسيا على حد سواء".

 

 

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

هل توئيد زيارات المشايخ الى المقامات المقدسة الي سوريا؟
  • نعم
  • لا
  • لا اعرف
مجموع المصوتين : 159
X أغلق
X أغلق