موقع هنا, يوم الخميس 18/10/2018, اتصل بنا

رئيس الوزراء نتنياهو يشارك في جلسة اللجنة الوزارية لشؤون الوسط العربي

موقع هنا,
تاريخ النشر 23/04/2018 - 03:30:36 pm,
عدد المشاهدات 219

رئيس الوزراء نتنياهو يشارك في جلسة اللجنة الوزارية لشؤون الوسط العربي

 

إلتأمت هذا الصباح اللجنة الوزارية لشؤون الوسط العربي برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وبحضور وزيرة المساواة الاجتماعية غيلا غامليئيل ووزير الاقتصاد إيلي كوهين. وحضر الجلسة موظفون من الدوائر الحكومية المختصة حيث قررت اللجنة صرف 20 مليون شيكل على تشجيع مجال التكنولوجيا العليا في البلدات العربية. كما تم اطلاع أعضاء اللجنة على أن الحكومة أنفقت حتى اليوم حوالي 4.5 مليار شيكل على تطوير البلدات العربية اقتصاديا بموجب القرار الحكومي رقم 922.

 

وقال رئيس الوزراء نتنياهو خلال الجلسة: "لدينا دولة واحدة سواء من ناحية الفرص التي يتمتع بها المواطن  ومن ناحية تطبيق القانون فيها. القانون يطبق على جميع المواطنين ولن نقبل بانتهاكه ونعمل ضد ذلك كما أوعزت أمس لوزير الأمن الداخلي بالعمل ضد أعمال الشغب وأعمال إطلاق النار. هذا يندمج في الرؤية التي تقضي بوجود دولة واحدة وقانون واحد وسنواصل العمل بموجب ذلك".

 

وقالت وزيرة المساواة الاجتماعية غيلا غامليئيل: "القرار الحكومي 922 هو عبارة عن خطة تحدث ثورة تعزز المساواة الاجتماعية على الأرض. خلال سنتين فقط شاهدنا تزايدا ملموسا في مؤشرات نمو متعددة في الوسط العربي بما يتعلق بنسبة الحاصلين على شهادة البجروت وبنسبة الطلاب الذين يتعلمون في مؤسسات التعليم العالي وبنسبة المواطنين العرب الذين دخلوا سوق العمل. نجاح هذا الخطة يدل على التزام الحكومة بتحسين أوضاع الوسط العربي وجميع الدوائر الحكومية والأحزاب تشارك في ذلك".

 

وقال وزير الاقتصاد إيلي كوهين: "تعزيز الصناعة والتشغيل في الوسط العربي يحمل في طياته أهمية استراتيجية بالنسبة لسد الفجوات الاقتصادية وتحقيق الازدهار الاقتصادي والتمكين الاجتماعي. دمج الوسط العربي في سوق العمل يشكل مصلحة اقتصادية بالنسبة لدولة إسرائيل وهذا سيؤثر ليس فقط على المجال الاقتصادي بل أيضا على مجالات التعليم والأمن والرفاهية".

 

ويذكر أن الحكومة صادقت على القرار رقم 922 شهر كانون الأول 2015 وهو عبارة عن خطة خماسية تهدف إلى تطوير وسط الأقليات اقتصاديا خلال الأعوام 2016-2020. وتنفق الحكومة بموجب هذا القرار حوالي 15 مليار شيكل بهدف تقليص الفجوات الاجتماعية والاقتصادية التي تسود بين وسط الأقليات والوسط اليهودي العام في إسرائيل وذلك من خلال تغيير آليات تخصيص الأموال.

 

وصادقت اللجنة هذا الصباح على مشروع القرار الذي قدمته وزارتا المساواة الاجتماعية والاقتصاد والذي ينص على أن الحكومة ستنفق 20 مليون شيكل على إقامة مبان للإيجار لشركات هاي-تك ولخدمات الهاي-تم في البلدات العربية حيث ستقوم وزارة المواصلات بشق طرق إلى المناطق الصناعية التي ستتم فيها إقامة تلك المباني. ومن المتوقع أن هذه الخطة ستخلق الآلاف من الوظائف الجديدة في مجالات التطوير والبرمجة والخدمات مما يساهم في تقليص الفجوات الموجودة بين العرب والطلب في وظائف الهاي-تك في الوسط العربي. كما عرض أمام اللجنة تقرير حول تطبيق الخطة خلال عامي 2016-2017. ووفقا لهذا التقرير أنفقت الحكومة أكثر من 4.5 مليار شيكل: حيث تم صرف 1.85 مليار شيكل على المواصلات والبنى التحتية و-1.5 مليار شيكل على تعزيز قدرات السلطات المحلية و-800 مليون شيكل على التعليم وأكثر من 400 مليون شيكل على التشغيل في الوسط العربي.

 

 

نتيجة تطبيق الخطة خلال العامين الأخيرين تم تحقيق إنجازات كثيرة بما فيها تحقيق تزايد بقدر %6.3 في نسبة الطلاب الذين يستحقون شهادة البجروت في الوسط العربي وتزايد بقدر %2 في نسبة الطلاب العربي حيث انضم حوالي 88 ألف طفل وشاب عربي إلى مؤسسات التعليم غير الرسمي الكثيرة التي فتحت أبوابها نتيجة تطبيق الخطة. كما قام 23 مركز توجيه التشغيل الذي افتتح في إطار الخطة بتوفير 30 ألف وظيفة جديدة.

 

هذا وشكر رئيس الوزراء نتنياهو والوزيرة غامليئيل مدير سلطة التطوير الاقتصادي لوسط الأقليات السيد أيمن سيف الذي ينهي 25 عاما من الخدمة في القطاع العام منها عشر سنوات كمدير ومؤسس سلطة التطوير الاقتصادي لوسط الأقليات

 

   

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

قانون القومية المقترح هو قانون عنصري فما هي الوسائل للتصدي له؟
  • اضراب عام في المجتمع الغير يهودي
  • مقاطعة الانتخابات للكنيست
  • عدم التدخل فهذا موضوع سياسي
  • لا يوجد عندي موقف
مجموع المصوتين : 14
X أغلق
X أغلق