موقع هنا, يوم الأربعاء 14/11/2018, اتصل بنا

الجيش الإسرائيلي يستعد لرد إيراني على ضرب مطار تيفور

موقع هنا,
تاريخ النشر 15/04/2018 - 09:59:19 am,
عدد المشاهدات 512

الجيش الإسرائيلي يستعد لرد إيراني على ضرب مطار تيفور: هل سترد إيران بنفسها أم عبر "وكلائها"؟، وكيف سترد؟

 

يستعد الجيش الإسرائيلي "لانتقام إيراني" على الضربة الجوية، المنسوبة لإسرائيل، على مطار تيفور (T-4) العسكري في محافظة حمص وسط سوريا، الأسبوع الماضي. وقتل في تلك الضربة 14 شخصا نصفهم إيرانيون.

 

وقالت مصادر إسرائيلية إن استعدادات الجيش الإسرائيلي تجري جوا وبرا، وفي العالم وفي مجال السايبر أيضا ، وترجّح إسرائيل أن إيران عازمة على الرد وبسرعة، ولكن التساؤل الإسرائيلي، هو "كيف سترد إيران؟"، هل جوا بطائرات بدون طيّار، أم قصف صاروخي من العمق السوري؟، أو عملية برية على الحدود، على غرار رد حزب الله على اغتيال جهاد مغنية؟، وأبقت تل أبيب على احتمال رد طهران عليها بضرب أهداف لها في العالم، أو حتى بهجمات سايبر، قد تكون أفضل الشرور من وجهة نظر إسرائيلية.

 

ولم تشطب إسرائيل إمكانية قيام إيران بهذه الأعمال بنفسها، بيد أنها توقعت أن تقوم بها عبر "وكلائها في سوريا. وتستبعد إسرائيل استعداد حزب الله اللبناني، المشاركة بهذه اللعبة، لكن من الممكن أن يأخذ تنظيم آخر غيره هذه المهمة على عاتقه.

 

ويعود سبب الترجيح الإسرائيلي، إلى عدة خطوات أقدمت عليها إيران هذا الأسبوع، تدلل على أنها تنوي الرد. وهذه الخطوات بحسب موقع "واينت" العبري، هي الاعتراف بمقتل جنود إيرانيين في تيفور، والجنازات العلنية لهم التي لاقت تغطية إعلامية واسعة في إيران، بخلاف حوادث سابقة مشابهة، إلى جانب الرد الروسي "الشديد" على الضربة، والتهديدات الإيرانية لإسرائيل.

 

في اسرائيل يرون أن العالم يركّز على الضربة الثلاثية، التي وجهّتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا إلى النظام السوري، وقد بدا العالم يتعاطى مع هذه الضربة من منظور صراع بين هذه الدول العظمى مع روسيا، بيد أن تل أبيب لا تنسى أن لإيران حسابا مفتوح معها.

 

ومن غير المعروف، ما إذا كان الرد الإيراني سيلحق خسائر إسرائيلية بالأرواح، ما قد يؤدي إلى تصعيد في ساحة شديدة الانفجار كالشرق الأوسط.

 

ولم يكن توقيت سماح إسرائيل، السبت، بنشر خبر مفاده، بأن طائرة الاستطلاع الإيرانية بدون طيار، التي اخترقت المجال الجوي لإسرائيل قبل شهرين، وأسقطت عبر مقاتلة إسرائيلية، كانت تحمل متفجرات بهدف ارتكاب اعتداء في البلاد، محض صدفة.

 

وتريد إسرائيل من هذا الخبر، إبلاغ اللاعبين المركزيين في سوريا، وعلى رأسهم روسيا، بأن إيران تعمل بشكل مباشر ضد إسرائيل، ولذلك فإن من حق اسرائيل ، العمل على منع طهران، من التموضع العسكري في سوريا.

 

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

قانون القومية المقترح هو قانون عنصري فما هي الوسائل للتصدي له؟
  • اضراب عام في المجتمع الغير يهودي
  • مقاطعة الانتخابات للكنيست
  • عدم التدخل فهذا موضوع سياسي
  • لا يوجد عندي موقف
مجموع المصوتين : 133
X أغلق
X أغلق