موقع هنا, يوم الأربعاء 14/11/2018, اتصل بنا

وضع الطائفة الدرزية اليوم بعد مرور سبعين عام على قيام دولة إسرائيل!

منير الظاهر,
تاريخ النشر 14/04/2018 - 12:44:31 pm,
عدد المشاهدات 848

وضع الطائفة الدرزية اليوم بعد مرور سبعين عام على قيام دولة إسرائيل!

 

بقلم منير الظاهر

تحتفل اسرائيل بعد ايام بعيد استقلالها السبعين بمهرجانات وطنية وشعار هذه الاحتفالات سيكون "يوجد عندنا ما يفتخر به".

 

سبعون عام  مضى على قيام الدولة عاش خلالها أبناء الطائفة الدرزية متبنين صفقة المواطنة الاسرائيلية التي عرضت عليهم أيام قيام الدولة، مواظبين وملتزمين بكافة ضوابطها وأسسها وشروطها، بل أنهم كانوا وما زالوا من المتنافسين على التأكيد على اسرائيليتهم في كل فرصة سانحة!

 

كيف نقيم وضع الطائفة الدرزية اليوم وبعد مرور سبعين عام على قيام الدولة ؟

 

سوف تحتفل دولة إسرائيل بعد أيام قليلة بعيد إستقلالها السبعين.

 

إسرائيل دولة قوية جدًا في المنطقة من ناحية عسكرية، إقتصادية وفي جميع المجالات.

 

عند قيام الدولة، إتخذت الطائفة الدرزية في إسرائيل قرارات إستراتيجية تتعلق بكونها أقلية عاشت وتعيش في هذه البلاد المقدسة قبل قيام الدولة، وعانت من أوقات عصيبة في جميع المجالات.

 

القرار المصيري للتحالف بحلف دم وحياة مع دولة إسرائيل كان واضحًا ومتمشيًا مع مصالح الطائفة، كأقلية لا تنوي أن تأسس لها دولة، ولكن تحافظ على أرضها وعرضها وكرامتها، وكذلك بنفس الزخم تمتاز بوطنيتها وحافظها ودفاعها عن دولتها. هكذا الأمر عند دروز سوريا، لبنان والأردن؛ يحترمون دولتهم ويضحّون من أجلها.

 

لا بدّ لنا من تقييم وضع الطائفة الدرزية في مواضيع عديدة، وتسليط الضوء على المجالات المختلفة، منها الناجحة ومنها الفاشلة والطرق المناسبة لحل هذه المشاكل، وتقوية الإمكانيات الإيجابية منها.

 

سوف أتطرق من خلال مقالتي لعدة مجالات، منها وضع الطائفة وعلاقتها مع الدولة، القيادة والرئاسة الروحية، المرأة الدرزية، التربية والتعليم، التفاعل الاجتماعي في الطائفة، الوضع الاقتصادي ومواضيع أخرى سوف أبحثها من خلال طرحي للمواضيع العديدة، ومن خلال المحاولة لطرح كيفية العمل لحل هذة المسائل، والتي تحتاج لحنكة سياسية، إجتماعية وإقتصادية توصلنا إلى طريق النجاح.

 

علاقات الطائفة الدرزية بدولة إسرائيل كأقلية وكمواطنين يقومون بكل الواجبات وأكثر، لا تزال تواجه الصعوبات في أغلبية المجالات.

 

الطائفة الدرزية تقوم بجميع واجباتها كمواطنين ملتزمين وتؤديها بشكل كامل، وتضحّي بالغالي من أجل الدولة وأمنها القومي والوطني.

 

بالمقابل، تقصّر دولة إسرائيل في منح الطائفة حقوقها بالكامل وتقوم بنهج سياسة غريبة ولا مبالية، وبالتالي تساعد بإقصاء الطائفة الدرزية عن المسار الذي خطط له مؤسسيها من جعل الاقلية الدرزية حليفة كاملة للدولة والقيام بواجباتها الكاملة، وأن تكون قدوة إيجابية لجميع الأقليات الاخرى التي تعيش داخل دولة اسرائيل.

 

التقصير كبير في مجالات عديدة مثل تطوير القرى، إقامة مشاريع إقتصادية ومناطق صناعية من أجل خلق فرص عمل كثيرة، تنظيم المسطحات والتوقيع على الخرائط الهيكلية ودعم التربية والتعليم، وذلك من دون نهج سياسة واضحة تدعم الإصلاح وتقليص الفجوة لحاجة في نفس يعقوب.

 

غياهب السياسة واللامبالاة وحصر أبناء الطائفة في خانة خطيرة المؤدية لمصير خطير، يؤدي بالتالي لعدم الاعتماد على النفس والمس في مقوّمات الطائفة كأقلية في هذه الدولة.

 

سياسة الحكومة لن تكتفي بالإجحاف وعدم تخصيص الميزانيات اللازمة والمخصصة في قانون ميزانية الدولة للطائفة الدرزية، وكذلك عدم الموافقة على توسيع مسطحات القرى والتي لم يتم توسيعها منذ خمسين عام، وأمور كثيرة أخرى تتعلق بالتربية والتعليم، الشؤون الاقتصادية والدعم الكبير للقرى، حتى تتم المساواة بكامل معانيها العملية والنظرية.

 

كلمة حق لا بد من قولها: إصبع الاتهام تشير الى حكومات إسرائيل وثلاثة أصابع تشير إلينا.

 

الطائفة الدرزية تقصّر بحق ذاتها في جميع المجالات، ومن السهل ان نتهم الاخرين، علينا ان ننظر لأنفسنا في مرآة الحقيقة والعمل على سد الفجوة التي أوصلت الأمور الى الهاوية. التقصير يكمن في القيادة السياسية والدينية، وبعدم التكتل من أجل المطالبة بحقوقنا وسد الفجوة ورأب الصدع.

 

لكلٍّ مصالحه الفردية والعائلية التي تسيطر على المصالح الطائفية.

 

عندما تتشتت القوى الدافعة للعجلة لاتجاهات مختلفة، تؤدي بالتالي دفعها الى الوراء من دون التقدم وحل المشاكل الطائفية بشكل جذري وسليم.

 

العنجهية، حب الذات، المصالح الشخصية، الأنا (الإچو) وعدم الرؤيا المستقبلية، كلها أسباب مصيرية أدت الى عرقلة التقدم المرغوب للطائفة.

 

الرئاسة الدينية والروحية للطائفة المعروفية مهمة جدًا للاستقلالية الدينية والاجتماعية، وإصلاح ذات البين والبت بأمور تعود للترابط الطائفي ومن أجل المصلحة العامة.

 

بغض النظر من تضارب الآراء في الطائفة المعروفية  بمواضيع تخص الرئاسة الروحية والدينية، والتي تتمحور بكيفية انتخاب الرئيس الروحي، أموال الطائفة والوقف وإستغلالها من أجل مصالح الطائفة، الشفافية التامة لهذه الميزانيات وتسيس المنصب ودمج السياسة بالدين، منصب الرئيس الروحي للطائفة الدرزية في إسرائيل مهم جدًا وأهميته كبيرة كأهمية باقي الزعامات الدينية من يهود، إسلام ومسيحيين.

 

كيف علينا أن نعمل لكي ندفع العربة إلى الامام؟

 

سؤال يجب ان يسأله كل فرد من هذه الطائفة العريقة والتي تضحّي من أجل وطنها إينما وجدت.

 

أولًا: يجب فصل الرئاسة الروحية عن السياسية.

 

ثانيًا: يجب التوعية السياسية في القرى وإنتخاب الاشخاص المناسبين لقيادة القرى، ودفعها الى الأمام من دون النظر على المصالح الشخصية والتفريق بين المواطين، لغايات شخصية رخيصة.

 

ثالثًا: الإتحاد بين جميع رؤساء المجالس مهم جدًا، من أجل المطالبة بحقوق الطائفة ودفع القرى الى الأمام.

 

إضافة الى ذلك، ومن أجل تخطّي العقبات والتضارب في الأراء والمصالح بين الرئاسة الروحية والقيادات السياسية، علينا ان نكون موحدين كليًا لإنجاز المساواة والحقوق للطائفة.

الإتحاد قوة مهمة جدًا.

 

امّا من واجب الحكومة، فعليها تعيين لجنة غير سياسية من شباب الطائفة ذوي الكفاءات العالية والمختلفة، وبدورها تكون "الدينامو" لدفع الطائفة الى الأمام، وحلقة الوصل بين الحكومة والمجالس المحلية. هي التي تصبغ ميزانية الدولة المقررة للطائفة حسب الاحتياجات، والتي قامت بمسحها مع رؤساء المجالس.

 

بهذا نعطي الفرصة لرؤساء المجالس بالتركيز في إنجاز المشاريع العديدة للقرى من دون التضارب في الأنا بين الرؤساء، ومن دون المس بالقيادة الروحية.

 

لن أتطرق لأعضاء الكنيست كونهم انتخبوا من قبل أحزابهم والتزامهم بالقرارات الحزبية.

 

مع ذلك، أهميتهم كبيرة وضرورية بحضورهم في الكنيست ومساندة اللوبي لدعم الطائفة الدرزية، والمساعدة بحل المشاكل بين السلطة المركزية والمحلية.

 

بالنسبة للخدمة العسكرية، بنظري الحسنات أكثر من السيئات، فهناك قفزة نوعية بمستوى المساواة، وحصلنا على نسبة كبيرة من هذه المساوة في القوى الامنية لتكون قدوة لجميع الوزارات في الدولة.

 

الخدمة العسكرية كواجب بالاضافة الى السعي من دون كلل الى التعليم الجامعي، تؤدي بالتالي الى رفع مستوى الطائفة بشكل كبير جدًا.

 

أمّا بالنسبة لجهاز التربية والتعليم، بجب العمل على تعيين المدراء المؤهلين لقيادة المدارس الى الافضل لأن التعليم العالي والشهادات الجامعية، هي الورقة الرابحة من أجل رفع مستوى جميع مجالات الحياة الاقتصادية، الإجتماعية وباقي المقومات الهامة لحياة إجتماعية بمستوى لا يقل عن باقي الطوائف والديانات في الدولة.

 

اما بالنسبة للمنهاج التعليمي في الجهاز التعليمي للطائفة الدرزية، فعلينا أن نضعه تحت المجهر وفحص جميع المواد التعليميه بحيث تساعد أولادنا في تعليمهم الأكاديمي وثقافتهم في المراحل المختلفة.

 

الإعتماد على النفس يجب ان يكون الوسيلة الرئيسة لدفع الطائفة الى الأمام في جميع المجالات، وذلك عن طريق التعليم الجامعي والشهادات بمختلف المواضيع والمهن.

 

لا شكّ أن للمرأه الدرزية دور هام جدًا لدفع الاجيال القادمة الى المستويات التي تصبو اليها كل أمة.

 

في السنوات الأخيرة هناك نهضة جيدة جدًا بمفهوم مكانة المرأة ودورها في الحياة الطائفية.

 

نرى ان عدد الجامعيات يزداد بنسبة كبيرة، وبالتالي هذة النسبة العالية تؤدي إلى بناء مجتمع مثقف ومتطور، بكون المرأة لها التأثير الكبير على تربية الأولاد والأجيال القادمة.

 

فالمرأة إستثمار رابح للأمد البعيد.

 

بالنهاية يجب الإشارة على الأشياء الرئيسة التي بدورها تدفع بالطائفة المعروفية الى الأمام.

 

أهمها الإعتماد على النفس والإستثمار بالتعليم العالي لأولادنا، مما يرفع من مستوى المعيشة وتكوين مجتمع مثقف وواعي يعتمد على نفسه في جميع مجالات الحياة.

 

تعليم المرأة عنصر أساسي ومهم لهذا المجتمع.

 

الإتحاد وفصل السياسة عن الدين، عنصران مهمان جدًا لعدم التضارب في المصالح المختلفة، والذين يصبان بالتالي لصالح الجميع.

 

من المؤكد أن الامور العديدة والمختلفة تغيّرت الى الأفضل منذ قيام دولة إسرائيل. يجب تصحيح الأمور المختلفة لكي نصل الى مبتغانا من المساواة في جميع المجالات.

 

على الطائفة الدرزية أن تكون حلقة الوصل والجسر القوي والمهم، من أجل السلام المنشود بين جميع الديانات وشعوب المنطقة.

 

هذا هو دورنا الأساسي كوننا شعب مخلص لوطنه أين وجد، ويحترم جميع الديانات والشعوب في شرقنا العزيز.

( منير الظاهر كاتب ومحلل سياسي ).

 

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.
1.الرامهالدوله عنصريه واغلب شعبها اليهودي كذلك. هم يرون بنا كعرب وحتى كمسلمين, ونحن نفتقر للوعي الكافي لنقول كفى..كيف نقول? كل شيء نحصله طريق المحاكم, وليس طريق السم الكاذب اي كلامهم المعسول(אתם אחינו.) ولا علاقه للرءاسه الروحيه, هاجم الدوله اللءيمه واليهود وقل لهم بعينهن, انتو عنصريين بدون وليس الشيخ موفق. الدوله بالطريق لتكون دوله وهابيه يهوديه وللاسف15/04/2018 - 02:49:03 pm

استفتاء هنا

قانون القومية المقترح هو قانون عنصري فما هي الوسائل للتصدي له؟
  • اضراب عام في المجتمع الغير يهودي
  • مقاطعة الانتخابات للكنيست
  • عدم التدخل فهذا موضوع سياسي
  • لا يوجد عندي موقف
مجموع المصوتين : 133
X أغلق
X أغلق