موقع هنا, يوم الإثنين 23/07/2018, اتصل بنا

فيسبوك يعترف بتسريب البيانات الشخصية لـ50 مليون مستخدم..

موقع هنا,
تاريخ النشر 22/03/2018 - 09:04:30 am

فيسبوك يعترف بتسريب البيانات الشخصية لـ50 مليون مستخدم.. الاتحاد الأوروبي يُحذِّر ومؤسس الموقع يُعلِّق على الفضيحة

 

حذَّرت مفوضة العدل في الاتحاد الأوروبي فيرا جوروفا، أمس الأربعاء 21 مارس/آذار 2018، من أن فضيحة مستقبلية مماثلة لتلك التي وقع فيها فيسبوك قد تكون "مكلفة"، بعد شهر مايو/أيار، عندما تدخل لائحة أوروبية جديدة بشأن حماية البيانات الشخصية حيز التنفيذ.

 

ويواجه فيسبوك صدمة منذ فضيحة جمع "كامبريدج اناليتيكا" بيانات المستخدمين الشخصية، واختراق خصوصيتهم، من أجل تطوير برمجية تتيح التكهن والتأثير على صوت الناخبين، بهدف إمالة الكِفَّة إلى حملة دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية العام 2016.

 

وقالت يوروفا، المسؤولة عن حماية المستخدمين والبيانات الشخصية، بعد زيارة لها إلى واشنطن، التقت خلالها وزراء ونواباً أميركيين، إنه "إذا أقدمت شركة على فعل هذا في أوروبا، بعد مايو/أيار 2018، فمن المرجح أن يتم فرض عقوبات صارمة" بحقها.

 

في 25 مايو/أيار، ستدخل لائحة عامة تختص بحماية البيانات الشخصية حيز التطبيق في الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي سيُعزز حماية بيانات المواطنين الأوروبيين.

 

تعليق مارك

 

وقال مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، إن شركته ارتكبت أخطاء فيما يتعلق بالتعامل مع بيانات 50 مليوناً من مستخدمي خدمتها، وتعهَّد باتخاذ خطوات أكثر صرامة، لتقييد وصول مطوري الخدمة لمثل هذه المعلومات.

 

وتواجه أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم تدقيقاً حكومياً متزايداً في أوروبا والولايات المتحدة فيما يتعلق بمزاعم بأن شركة كمبردج أناليتيكا للاستشارات السياسية، التي يقع مقرها في لندن استَخدمت بشكل غير لائق معلوماتٍ تخص المستخدمين، لتكوين لمحات عن الناخبين الأميركيين، استخدمت فيما بعد في المساعدة في فوز الرئيس دونالد ترامب في انتخابات 2016.

 

وفي أول تعليقات علنية له منذ تكشَّفت الفضيحة في مطلع الأسبوع، كتب زوكربيرغ في منشور على فيسبوك، أمس الأربعاء، أن الشركة "ارتكبت أخطاء. ينبغي فعل المزيد، وعلينا أن نتحرك وننفذ".

 

ولم يذكر بالتفصيل الأخطاء التي وقعت، لكنه قال إن شبكة التواصل الاجتماعي تعتزم إجراء تحقيق يتعلق بتطبيقات على منصتها، وتقييد وصول المطوّرين للبيانات، وتوفير أداة للأعضاء تُيسِّر لهم منع الوصول لبياناتهم على فيسبوك.

 

ولم يقدم زوكربيرج اعتذاراً صريحاً لإساءة استخدام البيانات، ولا تشير خططه إلى تقليص كبير لقدرة المعلنين على استخدام بيانات فيسبوك، التي تعد شريان الحياة بالنسبة للشركة.

 

وفي وقت لاحق قال زوكربيرغ لشبكة (سي.إن.إن) "هذه خيانة أمانة كبرى. أشعر بالأسف حقاً لحدوث هذا. تقع علينا مسؤولية أساسية تتمثل في حماية بيانات الأشخاص".

 

وأضاف أن فيسبوك ملتزمة بمنع التدخل في انتخابات التجديد النصفي بالولايات المتحدة، في نوفمبر/تشرين الثاني، وفي انتخابات الهند والبرازيل.

 

ومضى قائلاً إنه مستعد لأي لوائح حكومية إضافية، وتُسعده الشهادة أمام الكونغرس الأميركي إن لزم الأمر.

 

وتبدَّدت مكاسب أسهم فيسبوك، أمس الأربعاء، بعد منشور زوكربيرغ، وأغلقت على ارتفاع بنسبة 0.7% فقط. وفقدت الشركة أكثر من 45 مليار دولار من قيمتها في سوق الأوراق المالية خلال الأيام الثلاثة الماضية، بسبب مخاوف المستثمرين من أن يؤدي أي إخفاق من جانب شركات التكنولوجيا الكبرى في حماية البيانات الشخصية إلى صرف المعلنين والمستخدمين، وإلى وضع لوائح أكثر صرامة.

 

وفي تغريدة على تويتر قال كريستوفر وايلي، الذي فجَّر الفضيحة، والذي كان يعمل من قبل في شركة كمبردج أناليتيكا، إنه قبل دعوات للشهادة أمام مشرعين أميركيين وبريطانيين.

 

وقالت الحكومة الألمانية، إن على فيسبوك أن توضِّح إن كانت البيانات الشخصية لرعاياها البالغ عددهم 30 مليوناً خاضعة للحماية، بما يمنع أطرافاً ثالثة من استخدامها بشكل غير قانوني، وذلك وفقاً لتقرير نشرته الصحف الصادرة عن مجموعة فونكه الألمانية.

 

"كبش فداء"

 

أوقف مجلس إدارة شركة كمبردج أناليتيكا مديرها التنفيذي ألكسندر نيكس عن العمل، يوم الثلاثاء، بعد اكتشاف تسجيل سرّي يتباهى فيه بأن شركته لعبت دوراً حاسماً في فوز ترامب.

 

لكن الأكاديمي الذي جمع البيانات نفى ذلك أمس الأربعاء.

 

وقال خبير علم النفس ألكسندر كوجان الأكاديمي، بجامعة كمبردج، في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أذيعت أمس "أعتقد أن ما حاولت كمبردج أناليتيكا بيعه هو السحر. زعمت أن هذا دقيق للغاية، وأنها تخبرك بكل شيء يمكن قوله عنك. لكني أعتقد أن الحقيقة غير ذلك".

 

وأضاف كوجان، الذي جمع البيانات من خلال إدارة تطبيق لإجراء المسوح على فيسبوك، أن موقع التواصل الاجتماعي وشركة كمبردج أناليتيكا استخدماه كبش فداء. وألقت الشركتان باللائمة على كوجان فيما تردد عن إساءة استغلال البيانات.

 

وأجاب 300 ألف فقط من مستخدمي فيسبوك على استبيان كوجان، لكن ذلك مكَّن الباحث من التواصل أيضاً مع أصدقاء لهم على فيسبوك، لم يوافقوا على إعطاء معلومات. وأتاح ذلك تفاصيل عن 50 مليون مستخدم.

 

وقال كوجان "أحداث الأسبوع الأخير كانت صدمة هائلة... في اعتقادي أنني استُخدمت أساساً ككبش فداء من جانب كل من فيسبوك وكمبردج أناليتيكا... كنا نظن أننا نفعل شيئاً عادياً".

 

وقال زوكربيرغ إن الشركة "ستفرض مزيداً من القيود على وصول المطورين للبيانات، لمنع حدوث أشكال أخرى من إساءة الاستخدام"، وإنها تعمل مع الجهات التنظيمية التي تتحرى الأمر لمعرفة ما حدث.

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

بيت جن : من هو المرشح الافضل من بين المرشحين الخمسة لرئاسة المجلس ؟
  • زيد اسعد
  • نزيه دبور
  • سمير زيدان
  • راضي نجم
  • حمد طافش
  • لا احد منهم
مجموع المصوتين : 57
X أغلق
X أغلق