موقع هنا, يوم الثلاثاء 30/11/2021, اتصل بنا

جمهور أسكلتندي يرفع علم فلسطين ضد فريق إسرائيلي

موقع هنا,
تاريخ النشر 18/08/2016 - 08:54:03 am,
عدد المشاهدات 10485

قامت جماهير فريق سيلتك الأسكتلندي برفع الأعلام الفلسطينية خلال مباراتها أمام فريق "هبوعيل بئر السبع" ، في إطار تصفيات بطولة دوري أبطال أوروبا، الأربعاء.

وأظهر فيديو نشره سيلتك عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، قيام مجموعة من الجماهير برفع العلم الفلسطيني فور وصول حافلة فريقهم إلى استاد "سيلتك بارك"، وأثناء نزول اللاعبين ودخولهم إلى الملعب الذي ستقام عليه المباراة.

وخارج الملعب، قامت سيدات إسكتلنديات بالغناء لفلسطين، وحاكوا الأغنية اليسارية الشهيرة التي تتحدث عن النضال ضد الاستعمار (بيلا تشاو).

وغنت النساء: "نحن اسكتلنديات، ونحن نغني.. بيلا تشاو بيلا تشاو بيلا تشاو.. نحن نغني لفلسطين ولن نمنع".

 

عقوبات متوقعة

لكن ما جرى قد يعرض الفريق الأسكتلندني لعقوبات من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، تتراوح بين الغرامة المالية وصولا إلى حد إغلاق الملعب، لا سيما أنه سبقت معاقبة الفريق بسبب حادثة مماثلة سابقا.

وكانت الشرطة حذرت جمهور سيلتك قبل المباراة بأنها ستراقب سلوكهم، بما في ذلك الأعلام والشعارات التي يرفعونها، وأنها ستتدخل عند الضرورة، وهو ما حدث بالفعل. وقبل المباراة، تدخلت الشرطة أيضا عندما رفعت مجموعة من مشجعي النادي الأسكتلندي الأعلام الفلسطينية في وجه مشجعين إسرائيليين خارج الملعب.

ولم تستبعد وسائل إعلام إسكتلندية حصول اعتقالات بحق من رفعوا الأعلام الفلسطينية، رغم أن رفع الأعلام المختلفة ليس محظورا بحد ذاته في الملاعب، ولكن بحجة أن هذا السلوك يمثل "إثارة للكراهية" ضد مجموعة معينة.

 

أحداث سابقة

ولا تعد هذه المرة الأولى التي قام بها مشجعو سيلتيك بالتضامن مع القضية الفلسطينية، ففي عام 2014 وأثناء الحرب على غزة، قاموا بالهتاف وتأدية أغان تدعم القضية الفلسطينية.

وقام الاتحاد الأوروبي حينها بتغريم نادي سلتيك، بالإضافة إلى عدد من الأندية الايرلندية قاموا بالفعل ذاته، بمبلغ وصلت قيمته 18 ألف جنيه إسترليني.

وفي العام ذاته، قامت بلديتا غلاسكو وفايف، في إسكتلندا، رفع علم فلسطين فوق مبنيي البلديتين، لمدة أسبوع، وذلك تضامنا مع الشعب الفلسطيني، واحتجاجا على ما يتعرض له من عدوان.

 

 

 

 

 

 

 

ويظهر من استطلاع شعبي عرضته حينها صحيفة "الغارديان" البريطانية، حول قرار رفع العلم، بهدف معرفة مدى شعبية تأييد واسع للقضية الفلسطينية.

 وطرحت الصحيفة على موقعها الإلكتروني أربعة أسئلة: هل تتفق مع قرار البلديات رفع العلم، تضامنا مع أولئك الذين تضرروا بسبب الصراع في غزة؟ هل ينبغي على البلديات أن تنخرط في الشؤون السياسية؟ هل تكون النتائج السلبية من رفع العلم أكثر من النتائج الإيجابية؟ هل يجب رفع العلم الإسرائيلي أيضا على مباني البلديتين؟.

 وأظهرت نتائج التصويت أن "75 في المئة من المشاركين وافقوا على قرار البلديتين، في حين عارض القرار 25 في المئة".

 كما أظهرت رفض 84 في المئة من المشاركين في الاستطلاع رفع العلم الإسرائيلي على مباني البلديتين.

في وقت سابق من هذا العام، نشر نير بيتون، لاعب خط وسط سيلتيك الإسرائيلي، رسالة دعم للجيش الإسرائيلي على حسابه على إنستغرام، فقوبل هذا بكثير من الغضب والاستنكار.

 ودعا بعض أنصار الفريق إدارة النادي إلى الاستغناء عن خدمات اللاعب.

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

لا يوجد انتماء سياسي للطائفة الدرزية وليس لها اي ثقل او تأثير على مجريات الامور في الدولة فما هو الحل؟
  • اقامة حزب سياسي درزي يمثل الطائفة من الناحية السياسية والقيادية
  • ليبقى الوضع كما هو عليه والطائفة موجودة في احزاب مختلفة
  • علينا الانظمام الى المنظومة السياسية العربية لتمثلنا كقوة كبيرة
  • يجب في البداية القيام بتنظيم داخلي لقيادة الطائفة بشكل موحد
مجموع المصوتين : 372
X أغلق
X أغلق