موقع هنا, يوم الجمعة 16/04/2021, اتصل بنا

داعش» يعدم رهينة ياباني ويطالب بالإفراج عن معتقلة له بالأردن

موقع هنا,
تاريخ النشر 24/01/2015 - 08:03:42 pm,
عدد المشاهدات 1799

نشر تنظيم داعش الإرهابي، مساء اليوم السبت، تسجيلاً مصوراً، يظهر إعلان أحد الرهينتين اليابانيين وهو الصحافي كنجي جوتو إعدام زميله الرهينة هارونا يوكاوا، مناشداً بلاده بإخلاء سبيله.

 

ولم ينشر التنظيم تسجيلاً مصوراً لعملية الإعدام، إلا أنه اكتفى بتصوير الصحافي كنجي جوتو وهو يحمل صورة تظهر نحر التنظيم لصديقه هارونا يوكاوا، وأدرج حديثه بتسجيل صوتي وليس بتسجيل مرئي.

 

وتحدث جوتو بتسجيل صوتي قائلاً: "لقد رأيتم صورة زميلي بالأسر مذبوحاً في أرض الخلافة الإسلامية، لقد تم تحذيركم وأعطيتم موعداً نهائياً، وها هو من أسرني قد التزم بوعده".

 

وتابع جوتو متوجهاً لرئيس الوزراء الياباني: "آبيي لقد قتلت هارونا، ولم تأخذ تهديدات من أسرني بجدية، ولم تتصرف خلال المهلة".

 

وفي رسالته لزوجته قال جوتو: "رينكو، زوجتي الحبيبة أشتاق إليك، اشتاق لبنتي الإثنتين، رجاء لا تسمحي لآبيي أن يفعل كما فعل سابقاً...لا تستسلمي...عليهم وعلى عائلتنا وزملائي بالإعلام المستقل، أن يواصلوا الضغط على حكومتنا".

 

وعن مطالب داعش، هذه المرة، قال جوتو: "مطالب من أسرني سهلة، وهي مطالب عادلة...لا يطالبون بمال الآن، فلا خوف عليكم من تهم دعم الإرهاب...يطلبون فقط الإفراج عن أختهم المأسورة ساجدة الريشاوي".

 

وفي أول رد فعل رسمي على التسجيل، قال المتحدث باسم حكومة اليابان إن إعدام الرهينة الياباني "شائن وغير مقبول".

 

قال كبير أمناء مجلس الوزاء الياباني يوشيهيدي سوجا في بيان تلفزيوني مقتضب، إن التسجيل يبين أن الرهينة هارونا يوكاوا قد قتل.

 

وقال سوجا "هذا عمل شائن وغير مقبول..نطالب بقوة بالإفراج الفوري عن الرهينة الآخر السيد كينجي جوتو دون أذى"، وقرأ سوجا البيان ورفض تلقي أي أسئلة.

 

 وكانت اليابان قالت أمس الجمعة إنها لا تزال تبذل محاولات للإفراج عن الرهينتين اليابانيين اللذين يحتجزهما تنظيم داعش، بعد انقضاء المهلة التي تم تحديدها لدفع فدية قدرها 200 مليون دولار.

 

وفي تسجيل مصور نشر على الإنترنت يوم الثلاثاء، ظهر رجل ملثم يرتدي ملابس سوداء ويحمل سكيناً وكان يقف بين الصحافي كنجي جوتو وهارونا يوكاوا، ويهدد بقتلهما، إذا لم تدفع طوكيو لـ "لدولة الإسلامية" 200 مليون دولار في غضون 72 ساعة.

تعليقك على الموضوع
هام جدا : ادارة الموقع تحتفظ لنفسها الحق لالغاء التعليق او حذف بعض الكلمات منه في حال كانت المشاركة غير اخلاقية ولا تتماشى مع شروط الاستعمال. نرجو منكم الحفاظ على مستوى مشاركة رفيع.

استفتاء هنا

لا يوجد انتماء سياسي للطائفة الدرزية وليس لها اي ثقل او تأثير على مجريات الامور في الدولة فما هو الحل؟
  • اقامة حزب سياسي درزي يمثل الطائفة من الناحية السياسية والقيادية
  • ليبقى الوضع كما هو عليه والطائفة موجودة في احزاب مختلفة
  • علينا الانظمام الى المنظومة السياسية العربية لتمثلنا كقوة كبيرة
  • يجب في البداية القيام بتنظيم داخلي لقيادة الطائفة بشكل موحد
مجموع المصوتين : 65
X أغلق
X أغلق